أكثر من مائتي رحلة من القرن الأفريقي عبر خليج عدن انتهت بغرق المئات (رويترز-أرشيف)

قالت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين إن ما يقرب من مائتي شخص قتلوا أو فقدوا جراء غرق مركبين بخليج عدن.
 
وأوضحت المفوضية أن المركب الأول كان يقل 148 شخصا وغرق السبت قرب السواحل اليمنية بعد خلاف بين المهربين, مما أدى إلى غرق 54 إثيوبياً وأربعة صوماليين, فيما اعتبر 37 في عداد المفقودين.
 
وفي تعليقها على الحادث قالت صنعاء إن قواتها عثرت على 56 جثة لمهاجرين غير شرعيين قبالة السواحل الجنوبية للبلاد.
 
وقالت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) إن أعضاء بمنظمة "أطباء بلا حدود" عثروا على الجثث بعد غرق مركبهم.
 
كما أوضح ناجون أن سبب غرق المركب هو انتقال كل من فيه إلى إحدى زواياه بعد تعرضهم للضرب على أيدي المهربين لإرغامهم على النزول للمياه لتخفيف حمولته.
 
وفي حادث آخر اصطدم مركب يقل ما لا يقل عن 270 شخصا بصخرة عندما كان يحاول الإفلات من مطاردة دورية يمنية, وفيما نجا نحو 173 شخصا, اعتبر البقية في عداد المفقودين.
 
وبحسب تقديرات المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة فإن عدد من لقوا حتفهم في رحلاتهم عبر خليج عدن منذ مطلع العام الجاري بلغ نحو1400 شخص, فيما أفادت بأن أكثر من 28 ألفا نجوا خلال أكثر من مائتي رحلة محفوفة بالمخاطر.

المصدر : وكالات