دعت حركة العدالة والبناء السورية إلى إطلاق الدكتورة فداء الحوراني رئيسة المجلس الوطني لإعلان دمشق للتغيير الوطني الديمقراطي, التي اعتقلت أمس الأحد في مدينة حماه ثم نُقلت إلى دمشق.

واعتبرت الحركة في بيان لها أن الاعتقال محاولة لإخافة المرأة السورية وإقصائها عن المشاركة في المجال العام والعمل السياسي.

كما قالت إن الاعتقال "يمثل استعدادا من النظام السوري لانتهاك جميع الحرمات, لمنع المرأة من العمل في صفوف المعارضة السورية السلمية في الداخل".

وفي تصريح للجزيرة قال عضو الهيئة السورية لحقوق الإنسان هيثم المالح إن الدولة لا تريد لأحد أن يعارضها, محذرا من أن الاعتقالات قد تدفع إلى تكريس العمل السري وتفريخ العنف.

كما قال المالح إن الدولة تستقوي بحالة الطوارئ المعلنة, مشيرا إلى أن عدد المعتقلين بلغ نحو 3000. وقال إن الاعتقالات زادت في عهد الرئيس بشار الأسد. 

المصدر : الجزيرة