مصرع جندي أميركي بانفجار وهجمات تخلف قتلى عراقيين
آخر تحديث: 2007/12/17 الساعة 17:03 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/12/17 الساعة 17:03 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/8 هـ

مصرع جندي أميركي بانفجار وهجمات تخلف قتلى عراقيين

عناصر ما يعرف بالصحوة تعرضوا لهجمات جديدة من مسلحي القاعدة في بعقوبة (الفرنسية)

أعلن الجيش الأميركي مقتل أحد جنوده متأثرا بجروح أصيب بها في عملية وصفها بغير القتالية في العراق.

يأتي ذلك بينما أعلنت الشرطة العراقية مقتل أربعة من عناصر قوات الصحوة وإصابة أربعة آخرين بينهم طفل، عندما هاجم مسلحون سوقا لبيع الخضر وسط بعقوبة شمال شرق بغداد.

وقبل ذلك أعلنت الشرطة العراقية مقتل 22 عنصرا من تنظيم القاعدة و17 مدنيا من عشيرة الجنابات السنية في هجوم شنه مسلحو هذا التنظيم عصر الأحد على قريتين شمال مدينة بعقوبة.

وقال متحدث باسم الشرطة إن القوات الأميركية حاصرت القريتين ونقلت جثث الضحايا المدنيين إلى معسكرها، وأضاف أن "جميع القتلى من أبناء عشيرة الجنابات الذين انخرطوا حديثا بمجالس الصحوات لقتال تنظيم القاعدة".

وفي هجوم آخر، أعلن مصدر في شرطة بعقوبة مقتل شخص بانفجار عبوة ناسفة استهدفت سيارته على الطريق الرئيسي شرقي المدينة.

من جهتها قالت الشرطة إن القوات الأميركية والعراقية اعتقلت 37 مسلحا في غارتين أمس الأحد واليوم الاثنين غربي بعقوبة.

هجمات متفرقة

مسلسل العنف خلف مزيدا من القتلى العراقيين (الفرنسية)
وفي بيجي قتل رجلا شرطة وأصيب ثلاثة أفراد من وحدات مجالس الصحوة في اشتباك بين الشرطة ودورية تابعة لمجالس الصحوة في هذه البلدة شمالي بغداد.

وفي العاصمة بغداد قتل عراقيان وجرح ستة آخرون في انفجار قنبلة استهدف حافلة تقل مدنيين في شارع فلسطين شرقي بغداد.

وقالت مصادر أمنية إن الحافلة كانت متجهة من مدينة الصدر إلى مرآب النهضة عندما وقع الانفجار.

وفي هجوم آخر في بغداد أيضا أعلن مصدر عسكري "مقتل شخصين وإصابة ثلاثة آخرين بجروح بانفجار عبوة ناسفة، استهدفت دورية للجيش الأميركي".

كما أدى انفجار عبوة ناسفة استهدفت دورية للجيش العراقي على الطريق الرئيسي في منطقة الزعفرانية جنوبي بغداد إلى إصابة ستة أشخاص بينهم جنديان بجروح.

من جهتها قالت الشرطة إنها عثرت على ثلاث جثث في مناطق متفرقة من بغداد أمس الأحد.

دوريات عراقية
في هذه الأثناء بدأت قوات الأمن العراقية دورياتها في شوارع البصرة بعد يوم من تسليم القوات البريطانية رسميا مهمات الأمن في المحافظة إلى السلطات العراقية.

وبتسليم البصرة في أقصى جنوب العراق تكون تسعة من محافظات العراق الـ18 قد عادت لسلطة الحكومة العراقية.

وفي هذا الإطار قال المتحدث باسم الحكومة العراقية علي الدباغ إن العراق سيحتاج القوات الأجنبية للمساعدة في الدفاع عنه لمدة 10 سنوات أخرى، ولكنه لن يقبل وجود القواعد الأميركية لأجل غير مسمى.

المصدر : وكالات