عراقيات يبكين قريبة لهن قتلت برصاص مسلحين في بعقوبة (الفرنسية)

أعلن الجيش الأميركي في بيان تحطم طائرة استطلاع أميركية دون طيار من طراز بريداتور فوق وسط العراق، من دون توضيح الأسباب.

وأوضح البيان أن الطائرة التي كانت تقوم بمهمة استطلاع تحطمت قرب المقدادية في محافظة ديالى شمال شرق بغداد، مشيرا إلى أن تحقيقا سيفتح لمعرفة أسباب الحادث.

وكان الجيش الأميركي أعلن قبل ذلك مقتل أحد جنوده متأثرا بجروح أصيب بها في عملية وصفها بأنها غير قتالية في العراق.

هجمات متفرقة
وفي تطورات ميدانية أخرى قتل شرطي وأصيب آخر بجروح خطيرة في انفجار شاحنة معبأة بالمتفجرات فوق أحد الجسور قرب الموصل شمال العراق. وقد ألحق الانفجار أضرارا جسيمة بالجسر.

عناصر الصحوة تعرضوا لهجومين شنهما مسلحو تنظيم القاعدة في بعقوبة (الفرنسية)
وأشارت مصادر أمنية إلى أن موقع الانفجار غير بعيد عن سد الموصل الذي يقول مهندسون أميركيون إنه مهدد بالانهيار.

وفي محافظة ديالى شمال شرق بغداد قتل سبعة عراقيين وجرح 23 آخرون عندما فجر انتحاري دراجة نارية مفخخة قرب مرآب للحافلات وسوق شعبي مكتظ وسط بلدة بلدروز.

كما قتل أربعة من عناصر قوات الصحوة وأصيب أربعة آخرون بينهم طفل، عندما هاجم مسلحون سوقا لبيع الخضر وسط بعقوبة.

وقبل ذلك أعلنت الشرطة العراقية مقتل 22 عنصرا من تنظيم القاعدة و17 من أبناء عشيرة الجنابات الذين انخرطوا حديثا بمجالس الصحوة، وذلك في هجوم شنه مسلحو هذا التنظيم عصر الأحد على قريتين شمال مدينة بعقوبة.

وفي هجوم آخر أعلن مصدر في شرطة بعقوبة مقتل شخص إثر انفجار عبوة ناسفة استهدفت سيارته على الطريق الرئيسي شرقي المدينة، كما قتل شخص وأصيب أربعة آخرون بجروح في سقوط قذيفة هاون في منطقة المنصورية.

من جهتها قالت الشرطة إن القوات الأميركية والعراقية اعتقلت 37 مسلحا في غارتين يومي الأحد والاثنين غربي بعقوبة.

وفي شرقي العاصمة بغداد قتل عراقيان وجرح ستة آخرون في انفجار قنبلة استهدف حافلة تقل مدنيين في شارع فلسطين، كما قتل عراقيان وأصيب ثلاثة آخرون بجروح في انفجار عبوة ناسفة استهدفت دورية للجيش الأميركي.

تحذيرات أميركية
في هذه الاثناء حذر جنرال أميركي من أن أي انسحاب سريع للقوات الأميركية قبل أن تستكمل جاهزية القوات العراقية سيؤثر سلبا على الوضع الأمني في بعض أجزاء العاصمة بغداد.

وقال قائد القوات الأميركية في بغداد الجنرال جوزيف فيل في مؤتمر عبر الفيديو إن التحسن الأمني الذي أحرز في الأشهر الأخيرة في بغداد ما زال هشا وغير مضمون، مشيرا إلى أن انخفاض العنف نجم عن زيادة القوات الأميركية وتشكيل ما يعرف بمجالس الصحوة في بعض الأحياء.

المصدر : وكالات