فتح وحماس تتبادلان الاتهامات بشأن انفجار بغزة
آخر تحديث: 2007/12/15 الساعة 12:34 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/12/15 الساعة 12:34 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/6 هـ

فتح وحماس تتبادلان الاتهامات بشأن انفجار بغزة

تضارب الروايات بشأن ماهية انفجارغزة (الفرنسية)

تبادلت حركتا التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) والمقاومة الإسلامية  (حماس)الاتهامات بالمسؤولية عن الانفجار الذي هز موكب تشييع أحد الشهداء في غزة.
 
ويأتي ذلك بعد تضارب الروايات بشأن ماهية الانفجار، وما إذا كان ناجما عن وقوع قنبلة يدوية من أحد المشيعين أو أن أحد الأشخاص رمى قنبلة على موكب التشييع.
 
وقال أحد عناصر كتائب شهداء الأقصى التابعة لفتح إنه "تم إلقاء القنبلة اليدوية من قبل أشخاص (لم يحددهم) على المشاركين في جنازة الشهيد".
 
لكن متحدثا باسم الشرطة التابعة للحكومة المقالة وهو إسلام شهوان، أكد أن الانفجار كان عرضيا. وقال "بحسب التحقيقات الأولية للشرطة فإن الانفجار ناجم عن قنبلة كانت بحوزة أحد المشاركين في الجنازة كان يريد إلقاءها".
 
وكان مراسل الجزيرة أفاد في وقت سابق نقلا عن مصادر طبية فلسطينية في غزة أن ثلاثة فلسطينيين قتلوا وجرح عدد آخر في هذا الانفجار الذي وقع بحي الشيخ رضوان شمالي مدينة غزة.
 
ومن جهة أخرى تفاقم التوتر في القطاع إثر اعتقال الأجهزة الأمنية التابعة للحكومة المقالة عمر الغول مستشار الشؤون الوطنية لرئيس حكومة تسيير الأعمال سلام فياض.
 
وألقى وزير الإعلام في حكومة تسيير الأعمال رياض المالكي بالمسؤولية على حماس، فيما سماه "خطف الغول من منزله" في مدينة غزة.
 
وبالمقابل أكد المتحدث باسم وزارة الداخلية بالحكومة المقالة إيهاب الغصين أن "أجهزة الأمن التابعة لوزارة الداخلية اعتقلت عمر الغول للتحقيق معه في قضايا مخلة بالقانون" لم يذكرها.
 
إثارة الفتنة
وفي سياق نفس التطورات أعلنت وزارة الداخلية بالحكومة المقالة اعتقالها رئيس لجنة المتابعة العليا للفصائل الفلسطينية إبراهيم أبو النجا بسبب تصريحاته التي قالت إنها مثيرة للفتنة.
 
وأفاد المكتب الإعلامي للوزارة أنها قررت توقيف أبو النجا للتحقيق معه على خلفية التصريحات "الكاذبة" التي أدلى بها الجمعة والتي من شأنها "إثارة الفتنة والفوضى والتحريض على القتل".
 
وكان أبو النجا اتهم حماس بالمسؤولية الكاملة عما وصفه بالمجزرة الدموية التي ارتكبت في جنازة تشييع أحد شهداء الغارات الإسرائيلية.
 
وقال الرجل في تصريحات لتلفزيون فلسطين إن عناصر حماس استهدفوا المشاركين في مسيرة التشييع بالقنابل اليدوية عمدا لإسقاط أكبر عدد ممكن من الضحايا.
 
ومن جهة أخرى تنظم حماس اليوم مسيرة ومهرجانا جماهيريا في قطاع غزة بمناسبة الذكرى العشرين لتأسيس الحركة.
 
وتأتي هذه الذكرى في وقت يعيش فيه القطاع حصارا اقتصاديا وعسكريا مشددا من قبل إسرائيل، ووسط قطيعة بين غزة والضفة الغربية. وكانت حماس قد تأسست عقب اندلاع الانتفاضة الفلسطينية الأولى.
 
وعلى صعيد آخر أعلنت الولايات المتحدة أنها ستقدم للفلسطينيين مساعدة بأكثر من خمسمائة مليون دولار خلال المؤتمر الدولي للمانحين من أجل الدولة الفلسطينية والذي سيبدأ أعماله الاثنين في باريس.
المصدر : الجزيرة + وكالات