روسيا تترك موعد مؤتمر السلام الثاني بعد أنابوليس مفتوحا
آخر تحديث: 2007/12/15 الساعة 01:01 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/12/15 الساعة 01:01 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/6 هـ

روسيا تترك موعد مؤتمر السلام الثاني بعد أنابوليس مفتوحا

 سيرجي لافروف (يمين) رفض تحديد موعد مؤتمر موسكو في لقائه مع أحمد أبو الغيط (الفرنسية)

أعلنت روسيا أنها لن تحدد موعد انعقاد المؤتمر الثاني الذي يفترض أن تستضيفه موسكو حول السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين قبل التأكد من تطبيق التفاهمات التي توصل إليها مؤتمر أنابوليس.

وقال زير الخارجي الروسي سيرغي لافروف في مؤتمر صحفي مع نظيره المصري أحمد أبو الغيط في موسكو "في ما يتعلق بلقاء موسكو المرتقب، ما من أحد يعارضه ولكن قبل تحديد موعد انعقاده يجب بالتأكيد الاستعداد جيدا".

وأضاف لافروف "الأهم هو التوصل إلى تطبيق التفاهمات التي تم التوصل إليها وعدم الاستعاضة عن وضعها موضع التطبيق بمفاوضات حول لقاءات جديدة".

وجرى الأربعاء أول لقاء بين الإسرائيليين والفلسطينيين منذ التزام الطرفين في 27 نوفمبر/ تشرين الثاني في أنابوليس السعي للتوصل إلى اتفاق سلام بحلول نهاية 2008. واعتبر لافروف أن هذا الاجتماع "انتهى بشكل سيئ".

مؤتمر اقتصادي بباريس
من ناحية ثانية تستضيف العاصمة الفرنسية الاثنين مؤتمرا يستمر يوما واحدا لجمع أموال للسلطة الفلسطينية.

ووجهت فرنسا الدعوة إلى 69 وزير خارجية لحضور المؤتمر، وهي الدول التي حضرت اجتماع أنابوليس إضافة إلى جميع دول الاتحاد الأوروبي واللاعبين السياسيين والاقتصاديين الرئيسيين.

وسيركز المؤتمر على خطط دعم الاقتصاد الفلسطيني، فيما سيبحث مبعوثون من عشرات الدول القضية الشائكة الخاصة بالأمن التي يمكن أن تصبح محور الاهتمام.

وقال دبلوماسي إن الدول المانحة تبحث برنامج إصلاح أعدته السلطة الفلسطينية بهدف تعزيز الاقتصاد الفلسطيني وتشمل خطط خفض العجز العام في إجمالي الناتج المحلي من 27% أو 28% إلى 16% أو 17%.

لكن البنك الدولي الذي سيشارك أيضا في الاجتماع قال الخميس إن مثل هذه الخطط لن تكون كافية لإحياء الاقتصاد إذا لم ترفع إسرائيل القيود التي تفرضها على التجارة والسفر.

المصدر : وكالات