مواجهات بين مسلحين والقوات الحكومية في جنوب مقديشيو  قبل ثلاثة أيام (الجزيرة)

قتل 11 صوماليا أغلبهم مدنيون في سقوط قذيفتي هاون الخميس على سوق في العاصمة مقديشو. 

وتواصلت مواجهات القوات الحكومية المدعومة إثيوبيا والمسلحين, واستعمل الطرفان الرشاشات والقذائف الصاروخية.

وتشهد مقديشو أعمال عنف شبه يومية تحصد أرواح المدنيين منذ هزيمة المحاكم الإسلامية نهاية العام الماضي, على أيدي الجيش الإثيوبي الذي ساند القوات الحكومية, وغادرها منذ ذلك التاريخ حسب أرقام أممية ما لا يقل عن 600 ألف شخص.

سيطرة حكومية
وقال شيخ قاسم إبراهيم نور مدير الأمن في وزارة الأمن الوطني إن 80% من أراضي الصومال ليست تحت سيطرة القوات الحكومية, وإن المسلحين يتجمعون ويخططون لشن هجوم واسع ضد الحكومة والقوات المتحالفة معها. 

وفي سياق آخر أفرج قراصنة صوماليون عن باخرة شحن يابانية وطاقم من 22 شخصا بعد احتجازهم شهرا ونصف الشهر تقريبا, دون أن يصاب أحد منهم بأذى.

وأوقف في شمال شرق مقديشو اثنان من القراصنة الذين خطفوا الناقلة جولدن نوري المسجلة في بنما وهي في طريقها من سنغافورة إلى إسرائيل, وطلبوا فدية مليون دولار, لم يعرف بعد إن كانت قد دفعت.

وحاصرت سفن حربية أميركية السفينة وفتحت النار فدمرت الزوارق السريعة التي كانت تقطرها الناقلة المخطوفة عند سواحل الصومال التي تمتد على 2900 كيلومتر وتعتبر أقل المناطق أمانا في العالم.

المصدر : وكالات