الطالباني يدعو المسلحين إلى الانضواء في العملية السياسية
آخر تحديث: 2007/12/14 الساعة 00:20 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/12/14 الساعة 00:20 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/5 هـ

الطالباني يدعو المسلحين إلى الانضواء في العملية السياسية

الطالباني التقى شيوخ العشائر بحضور الجنرال ديفد باتريوس (رويترز)

دعا الرئيس العراقي جلال الطالباني المجموعات المسلحة إلى التخلي عن السلاح وإعادة النظر في مواقفها والانضواء في العملية السياسية السلمية.

وقال الطالباني أمام مؤتمر مجالس "الصحوة العشائرية" في بغداد وضواحيها "أغتنم هذه المناسبة لأتوجه إلى الإخوة الذين يحملون السلاح ضد الحكومة المنتخبة وضد قوات التحالف الذين يدعون أنفسهم بالمقاومة الوطنية الشريفة إلى إعادة النظر في موقفهم".

وأضاف أمام أكثر من 800 شيخ عشيرة "أدعوهم إلى تحويل المقاومة من العمل المسلح الدموي إلى مقاومة سلمية ديمقراطية جماهيرية وسياسية وإعلامية".

يشار إلى أن مجالس الصحوة تضم أبناء عشائر العرب السنة خاصة، وهدفها محاربة المجموعات المسلحة التي يعتقد أنها مرتبطة بتنظيم القاعدة.

وتابع الطالباني بحضور قائد القوات المتعددة الجنسيات الجنرال ديفد باتريوس والسفير البريطاني كريستوفر برنتس أن "الإخوة الذين يحملون السلاح مدعوون بحكم وطنيتهم أن يضعوا سلاحهم جانبا ويحملوا سلاحا آخر هو سلاح القلم والرأي".

فالدنر امتدحت دور سوريا والأردن في استضافة لاجئي العراق (الفرنسية)
مساعدات أوروربية
في سياق آخر قال الاتحاد الأوروبي الخميس إنه سيخصص 50 مليون يورو (73 مليون دولار) لمساعدة سوريا والأردن على تحسين بنية المدارس والمستشفيات التي تستضيف اللاجئين العراقيين.

وقالت مفوضة العلاقات الخارجية بالاتحاد الأوروبي بينيتا فيريرو- فالدنر إن اللاجئين العراقيين يستحقون الحصول على الخدمات التعليمية والطبية.

وأضافت أن السلطات السورية والأردنية بذلت جهدا كبيرا للترحيب بالعائلات العراقية النازحة، وهذا محل تقدير كبير خاصة مع إدراك أن عدد اللاجئين الكبير يشكل ضغطا على المرافق العامة الموجودة في البلدين.

وقال مسؤولون بالاتحاد الأوروبي إن جزءا من المبلغ ويصل إلى 10 ملايين يورو سيوجه إلى تقديم المساعدات الإنسانية الأساسية للاجئين الأكثر عرضة للخطر.

وتشير إحصائيات مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إلى أن نحو مليوني عراقي فروا إلى سوريا والأردن منذ الغزو الأميركي للعراق عام 2003.

المصدر : وكالات