مقتل قائد عمليات الجيش اللبناني بانفجار بعبدا
آخر تحديث: 2007/12/12 الساعة 19:08 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/12/12 الساعة 19:08 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/3 هـ

مقتل قائد عمليات الجيش اللبناني بانفجار بعبدا

الانفجار وقع في منطقة عسكرية قريبة من وزارة الدفاع (رويترز)
 
لقي قائد العمليات في الجيش اللبناني العماد فرانسوا الحاج مصرعه في انفجار قنبلة يعتقد أنها وضعت داخل سيارة, أودى أيضا بحياة خمسة أشخاص آخرين على الأقل وجرح سبعة حسب حصيلة للصليب الأحمر اللبناني.
 
ووقع الانفجار تقريبا في السابعة صباحا بالتوقيت المحلي (الخامسة بتوقيت غرينتش) في شارع في بيروت الشرقية الذي يقود إلى القصر الرئاسي ووزارة الدفاع في آن واحد, مما قد يعني أن القتلى ليسوا من المدنيين.
 
وانتشر الجيش اللبناني بكثافة في مكان الانفجار الذي كان قويا نسبيا وحلقت مروحيات الجيش في المكان.
 
وقال مراسل الجزيرة في بيروت عباس ناصر إن سيارة العماد الحاج كانت عسكرية لكنها في هيكل مدني.
 
وأضاف المراسل أن الانفجار تم عبر سيارة مفخخة موجهة كانت تقف على جانب طريق قرب بلدية بعبدا، ولدى مرور موكب العماد الحاج انطلقت باتجاهه، مشيرا إلى أن الطريق الذي وقع فيه الانفجار طريق عسكري.
 
وجاء الانفجار حلقة جديدة في سلسلة انفجارات طويلة بدأت باغتيال رئيس الوزراء رفيق الحريري في فبراير/شباط 2005.
 
اسم تردد
وتردد اسم الحاج –وهو أرفع شخصية عسكرية تغتال منذ بدء الأزمة السياسية- ليخلف في قيادة الجيش العماد ميشال سليمان الشخصية التي اتفقت المعارضة والأكثرية على ترشيحها لرئاسة الجمهورية التي ما زالت شاغرة منذ الـ23 من الشهر الماضي, أي منذ انتهاء ولاية إميل لحود.
 
وتأجلت للمرة الثامنة جلسة برلمانية لانتخاب العماد ميشال سليمان رئيسا للجمهورية بعد تعديل الدستور, رغم اتفاق بين المعارضة والأكثرية على شخصه.
 
وقال رئيس البرلمان نبيه بري –وهو أحد أبرز أقطاب المعارضة- أمس إن الجلسة تأجلت إلى الـ17 من الشهر الحالي للسماح بإجراء مزيد من المشاورات.
 
وشكك وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنر في وجود إرادة لإجراء الانتخابات أصلا, في حين أبدى مجلس الأمن قلقه العميق لتأجيلها المتكرر ودعا إلى إجرائها دون تأخير.
المصدر : الجزيرة + وكالات