زيارة الهاشمي تستغرق يومين وسيلتقي خلالها الذهبي ومسؤولين آخرين (رويترز-أرشيف)

يجري طارق الهاشمي نائب الرئيس العراقي مباحثات مع المسؤولين الأردنيين تتناول أوضاع اللاجئين العراقيين المقيمين في المملكة الأردنية والعلاقات الثنائية بين البلدين.

وقال السفير العراقي في عمان سعد جاسم الحياني إن الهاشمي سيجري خلال زيارته التي تستغرق يومين مباحثات مع رئيس الوزراء نادر الذهبي ومسؤولين آخرين.

ووصل المسؤول العراقي إلى الأردن اليوم قادما من البحرين بعد مشاركته في المؤتمر الإقليمي حول الأمن الخليجي الذي نظمه المعهد الدولي للدراسات الإستراتيجية في المنامة.

وحسب إحصائيات المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة فر 4.2 ملايين عراقي عقب الغزو الأميركي للعراق في مارس/آذار 2003 منهم نحو مليون ونصف في سوريا وما يقارب سبعمائة ألف في الأردن.

ويشتكي الأردن من أن إقامة هذه الأعداد الكبيرة فوق أراضيه تكلفه مليار دولار سنويا.

وكان العراق يزود الأردن بكميات من النفط بأسعار تفضيلية وأخرى مجانية في عهد الرئيس السابق صدام حسين.

ومن المقرر أن تجتمع اللجنة العراقية الأردنية العليا المشتركة في عمان بعد أيام عيد الأضحى التي تبدأ في 19 من الشهر الجاري من أجل تسوية الملفات المالية العالقة بين البلدين حسب ما ذكره السفير العراقي في عمان سعد جاسم الحياني.

وأوضح السفير العراقي أن وفدا فنيا يضم خبراء ماليين سيزور عمان من أجل تسوية مسائل الديون والمستحقات المالية العالقة تعقبه زيارة وفد وزاري برئاسة وزير المالية جبر الزبيدي.

وأشار إلى أن الوفد الوزاري سيبحث في المسائل المالية العالقة وفي عقد اتفاقات في مجال التعاون الجمركي وتسهيل مرور البضائع والتجارة بين الجانبين.

وكان وزيرا الصناعة والتجارة الأردني سالم الخزاعلة ونظيره العراقي عبد الفلاح السوداني قد اتفقا في مطلع يونيو/حزيران الماضي على استئناف المباحثات الخاصة بتوقيع اتفاقية التجارة الحرة بين البلدين.

ووقع الأردن والعراق مذكرة تفاهم في مجال النفط الخام تتضمن تزويد الأردن بما بين عشرة وثلاثين بالمائة من احتياجاته النفطية البالغة نحو مائة ألف برميل يوميا.

ووفقا للأرقام الرسمية بلغ الميزان التجاري بين عمان وبغداد خلال الربع الأول من العام الجاري 95 مليون دينار أي ما يعادل 133.8 مليون دولار.

كما بلغ حجم الاستثمارات العراقية في سوق عمان المالي المسجلة لدى مركز إيداع الأوراق المالية 196.8 مليون دينار أي 277 مليون دولار.

المصدر : الفرنسية