لبنان يقترب من انتخاب ميشال سليمان للرئاسة
آخر تحديث: 2007/12/10 الساعة 10:17 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/12/10 الساعة 10:17 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/1 هـ

لبنان يقترب من انتخاب ميشال سليمان للرئاسة

صور ميشال سليمان والعلم اللبناني تزين بلدته عمشيت قبل جلسة الثلاثاء (الفرنسية)

قال مصدر سياسي لبناني إن الفرقاء اللبنانيين اقتربوا اليوم من انتخاب قائد الجيش العماد ميشال سليمان رئيسا جديدا للبلاد خلال الجلسة الثامنة للبرلمان التي من المقرر أن تعقد الثلاثاء المقبل بعد التأجيل سبع مرات دون أن يحسم هذا الملف.
 
ويعتبر العماد سليمان مرشحا توافقيا لكن انتخابه أرجئ بسبب خلافات على كيفية تعديل مادة في الدستور تمنع الموظفين العموميين من تولي الرئاسة, كما أن مطالب رئيس التيار الوطني الحر المعارض ميشال عون كانت عقبة أمام التوصل لاتفاق.
 
وأكد المصدر السياسي الرفيع أن "الأمور تتجه نحو نتيجة, وإذا لم يتم
التوصل لاتفاق سياسي في الساعات المقبلة فقد يؤجل التصويت يوما آخر أو يومين فحسب".
 
ولم يتطرق المصدر لتفاصيل كيفية التغلب على العقبات. لكن مصادر أخرى لمحت إلى محادثات مكثفة مع عون بهدف إقناعه بتخفيف شروطه أو المجازفة بعزله من قبل بعض الحلفاء.
 
يعتقد أن المجلس النيابي اللبناني سيغص بأعضائه يوم الثلاثاء (الجزيرة نت)
آلية الانتخاب
وبحث رئيس البرلمان نبيه بري مع زعيم الأكثرية سعد الحريري الأسبوع الماضي محادثات برعاية وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنر ركزت على إيجاد آلية لانتخاب سليمان وتشكيل حكومة وحدة وطنية وعلى خطط لسن قانون جديد قبل انتخابات عام 2009 البرلمانية.
 
ويصر عون على أن يكون رئيس الوزراء المقبل شخصية محايدة رغم أن زملاءه في المعارضة أبدوا استعدادهم لقبول مرشح تطرحه الأغلبية الحاكمة مع طرح اسم سعد الحريري كمرشح مفضل. كما يريد عون أن تجسد حصته في الحكومة الجديدة حجم كتلته البرلمانية التي تعد أكبر كتلة مسيحية في مجلس النواب.
 
وتريد المعارضة ومن ضمنها بري أن يتجاوز التعديل حكومة رئيس
الوزراء فؤاد السنيورة التي يعتبرها المعسكر المعارض غير مشروعة منذ
انسحاب جميع وزرائها الشيعة قبل 13 شهرا. أما الائتلاف الحاكم فيصر على أن يمر أي تعديل عبر السنيورة تماشيا مع الدستور. وتعني الموافقة على التعديل بالشكل الدستوري أن المعارضة تعترف بالحكومة وكل قراراتها.
 
وقال رئيس لجنة الإدارة والعدل في مجلس النواب روبير غانم إن لجنته أرسلت إلى نبيه بري اقتراح قانون لتعديل المادة 49 من الدستور. وطبقا للمادة 77 من الدستور، ينطلق اقتراح قانون التعديل من مجلس النواب بعد أن يوافق عليه ثلثا أعضائه ثم يحال إلى الحكومة التي تقره أيضا بثلثي أعضائها وتعيده إلى مجلس النواب لإقراره.
 
بلدة سليمان
سكان عمشيت واثقون بأن ميشال سليمان سيوحد اللبنانيين (الفرنسية)
وبينما يقترب العد التنازلي من الثلاثاء تزدان بلدة عمشيت مسقط رأس سليمان بالأعلام المصابيح والزينة احتفالا بانتخاب الرئيس الـ12 للجمهورية اللبنانية.
 
وتلون الزينة البلدة الواقعة في جبل لبنان والمحاذية للبحر. وعلق عدد كبير من الأعلام اللبنانية على جانبي شوارع البلدة المسيحية، فيما زينت صورة سليمان واجهات المتاجر والمنازل التراثية التي يكللها القرميد الأحمر منذ يوم الجمعة الماضي.
 
وفي ساحة عمشيت الرئيسية التي باتت تحمل اسم "ساحة الجيش" منذ تولى ميشال سليمان قيادة المؤسسة العسكرية عام 1998، تجاور شجرة عيد الميلاد صور قائد الجيش العملاقة. وعلقت لافتتان كتب عليهما "أنت المعلم في زمن الحرب كما في السلطة" و"أنت درع الأمة وحاميها".
 
وقال رئيس بلدية عمشيت أنطوان عيسى إن السكان سيتابعون جلسة الثلاثاء  الانتخابية عبر شاشة عملاقة وسيقام احتفال كبير في حال انتخب سليمان. وتمنى "إن شاء الله سيعيد توحيد لبنان".
 
وفي منزل عائلة سليمان العتيق المحاط بأشجار الحمضيات، يخيم هدوء يتناقض مع الحماسة العارمة في كل أنحاء البلدة، فسكانه ينتظرون أن يصبح الانتخاب واقعا.
 
وتحدث السكان المحليون عن بئر قريبة من بيت سليمان, وقالوا عند هذه البئر سأل سليمان والده عندما كان في السادسة من عمره "قل لي يا والدي, هل أصلح للرئاسة".
المصدر : وكالات