قتلى بقصف لسجن ببغداد وأمن البصرة يعود للعراقيين
آخر تحديث: 2007/12/10 الساعة 22:34 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/1 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مراسل الجزيرة: بوتين استقبل الرئيس السوري بشار الأسد في سوتشي أمس
آخر تحديث: 2007/12/10 الساعة 22:34 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/1 هـ

قتلى بقصف لسجن ببغداد وأمن البصرة يعود للعراقيين

آثار قصف صارخي لمصفاة الدورة لتكرير النفط جنوبي بغداد (الفرنسية)

لقي خمسة أشخاص على الأقل مصرعهم وجرح آخرون في هجوم بالقذائف على سجن تابع للحكومة العراقية وسط بغداد الاثنين، فيما يتوقع أن تتسلم القوات العراقية قريبا مسؤولية الأمن في البصرة من أيدي البريطانيين.

وأفاد الناطق باسم الداخلية العراقية أن الهجوم الذي استهدف سجنا تابعا لوزارة الداخلية يقع قرب وزارة الداخلية أسفر عن مقتل خمسة أشخاص، لكن مصادر أمنية وطبية تقول إن الهجوم خلف سبعة قتلى و23 جريحا.

وقد قامت قوات الأمن والجيش الأميركي بتطويق المنطقة التي يوجد بها السجن وبدأت التحريات في ملابسات الهجوم.

وفي تطورات ميدانية آخرى يوم الاثنين اندلع حريق كبير في مصفاة الدورة النفطية في بغداد جراء هجوم بقذيفة صاروخية، ما أدى أيضا لوقوع أضرار مادية دون سقوط ضحايا.

كما سقطت صواريخ على حي الكرادة وسط بغداد والمنطقة الخضراء شديدة التحصين التي تضم البرلمان العراقي والسفارة الأميركية والعديد من المباني الحكومية.

وقد شهد يوم الأحد موجة من أعمال العنف أبرزها انفجار عبوة ناسفة شمال مدينة الحلة (جنوب بغداد) استهدف موكب قائد شرطة محافظة بابل اللواء قيس المعموري وأسفر عن مقتله إلى جانب عدد من أفراد حمايته.



غوردون بروان يتفقد القوات البريطانية في البصرة (الفرنسية)
أمن البصرة
على صعيد آخر أكد رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون الذي زار مدينة البصرة جنوبي العراق الأحد بشكل مفاجئ أن قوات بلاده هناك ستسلم المسؤولية عن هذه المدينة لقوات الأمن العراقية خلال أسبوعين.

وأثناء تلك الزيارة التي استمرت ساعتين أجرى براون محادثات عبر الهاتف مع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الذي أوصى بنقل مسؤولية الأمن في جنوب العراق لقوات الشرطة والجيش العراقيين خلال أسبوعين.

وكانت القوات البريطانية سحبت آخر 500 جندي لها متمركزين داخل مدينة البصرة في سبتمبر/ أيلول الماضي. وتعد البصرة آخر أربع محافظات جنوبية عراقية كانت رسميا تحت السيطرة البريطانية وسلمت إلى القوات العراقية.



الجيش الأميركي يستعد للقيام بعملية ضد مقاتلي القاعدة جنوبي العراق (الفرنسية-أرشيف)
عملية ضد القاعدة
من جهة أخرى يستعد الجيش الأميركي للقيام بعملية عسكرية جديدة خلال الأسبوع المقبل ضد مقاتلي تنظيم القاعدة الذين يعيدون تنظيم أنفسهم في مناطق جنوبي بغداد.

ويتوقع أن يشارك نحو 1400 جندي أميركي في تلك العملية التي ستنطلق في 15 ديسمبر/ كانون الأول الجاري أو نحو ذلك وستستهدف المسلحين في قرى صغيرة وقرى صيد بمحاذاة وادي نهر الفرات في محافظة بابل جنوب بغداد.

وستنتشر كتيبتان تضم الواحدة 700 جندي في بداية العملية، كما ستقام نقطة مراقبة في المنطقة سينفذ من خلالها الجنود الأميركيون والعراقيون العملية في المنطقة.

المصدر : وكالات