اعتبر غالبية المشاركين في استفتاء للجزيرة نت أن مشاركة إيران الأولى في قمة دول مجلس التعاون الخليجي التي انعقدت بالدوحة مؤخرا تعتبر مؤشرا على التمدد الإيراني في المنطقة، في حين رأى عدد آخر أقل خلاف ذلك.
 
وقال 69.8% من الذين شاركوا في الاستفتاء إن مشاركة الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد في القمة الخليجية يظهر تنامي نفوذ طهران في المنطقة مقابل 30.2% استبعدوا هذا الطرح.
 
وجرى الاستفتاء في الفترة بين 3 و6 ديسمبر/ كانون الأول الجاري وشارك فيه أكثر من 12 ألف شخص.
 
وكانت القمة التي انعقدت يومي 3 و4 من الشهر الجاري شهدت أول مشاركة لرئيس إيراني منذ تأسيس مجلس التعاون الخليجي عام 1981، وتقدم أحمدي نجاد في كلمته بالجلسة الافتتاحية للقمة بمقترحات لإنشاء منظومة للتعاون الاقتصادي والأمني بين ضفتي الخليج.

المصدر : الجزيرة