إطلاق الجمعية الفلسطينية السورية لحق العودة في دمشق
آخر تحديث: 2007/12/10 الساعة 16:11 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/12/10 الساعة 16:11 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/1 هـ

إطلاق الجمعية الفلسطينية السورية لحق العودة في دمشق

شعار الجمعية (الجزيرة نت)
محمد الخضر-دمشق
أعلن في دمشق عن تأسيس الجمعية الفلسطينية السورية لحق العودة بهدف تحفيز الرأي العربي والعالمي للمطالبة بحق العودة للاجئين الفلسطينيين والسوريين كل إلى أرضه وبيته وإقامة دعاوى ضد إسرائيل لدى محكمة العدل الدولية والمحاكم الدولية ذات الصلة بتهم خرق القانون الدولي.

وقال رئيس الجمعية الدكتور إبراهيم الشهابي للجزيرة نت إنها جمعية مستقلة عن أي تنظيم أو أي حزب أو أي تشكيل سياسي.

وأكد أن المعركة ليست معركة فلسطينية إسرائيلية فقط بل هي معركة عربية وإسلامية، مشيرا إلى أنهم ارتفعوا بمستواهم من القطري إلى القومي.

وحول مجال عمل الجمعية قال الشهابي إنها تختص بالدراسات القانونية والتوثيق لكل ما يتعلق بالعودة وحق العودة والقوانين المتعلقة بحق العودة، مشيرا إلى أن لجانا ستشكل للعمل في هذه المجالات.

وتعتبر الجمعية وريثة للهيئة الفلسطينية لحق العودة، وقد أشهرت بالقرار رقم 1132 الصادر عن وزير الشؤون الاجتماعية والعمل السورية في 12 أغسطس/ آب 2007.

بدوره، لفت نائب رئيس الجمعية عضو مجلس الشعب السوري الدكتور محمد حبش لوجود منابر في هذا العالم يمكن الوصول عبرها إلى الحقوق بالوسائل القانونية المشروعة.

وأكد للجزيرة نت أن الجمعية لا تتحرك كحكومة أو كفصيل عسكري بل هو تحرك حقوقي لتحصيل الحقوق المشروعة لأصحابها، مشيرا إلى أن الشعب الفلسطيني ظلم وشرد من أرضه ويستحق العودة لها وعلى العالم الوقوف مع الجمعية في هذه المقاومة الحقوقية والقانونية.

وتضمنت خطة عمل الجمعية عقد لقاءات وندوات محلية لتوعية المواطنين بأهمية حق العودة، وعقد ندوات دولية بالتعاون مع مراكز البحوث العربية حول موضوعات تتعلق بحق العودة وكيفية وضعه موضع التنفيذ، والاتصال مع مؤسسات المجتمع المدني الغربية وخلق رأي عام عالمي ضاغط على الحكومات الغربية حول تنفيذ قرارات الأمم المتحدة المتعلقة بحق العودة.

وقال رئيس الهيئة العامة للاجئين الفلسطينيين علي مصطفى إن دور الجمعية هام جدا في ظل المخططات التي تستهدف حق اللاجئين بالعودة الى ديارهم ودعا الجمعية للتأكيد على حق العودة والعمل على تنفيذه.

ولفت الى أن تشكيل الجمعية يؤكد على تلازم المسارين الفلسطيني والسوري في مجال التمسك بحق العودة.

وستقوم الجمعية بإنشاء موقع على الإنترنت مكرس لوثائق وقضايا حق العودة، وتنفيذ مشروع "بانوراما فلسطين" لما له من أهمية في الحفاظ على فلسطين والجولان حية في ذاكرة الأجيال الحالية والقادمة.

وشارك في حفل إطلاق الجمعية قيادات فصائل المقاومة الفلسطينية وعدد من أعضاء مجلس الشعب السوري ومفكرون ومثقفون سوريون وفلسطينيون.

يذكر أن نحو نصف مليون لاجئ فلسطيني يعيشون في سوريا، كما يقارب عدد النازحين السوريين من أهالي الجولان هذا الرقم. 

المصدر : الجزيرة

التعليقات