قائد القوات الدولية في دارفور يحذر من عراقيل لوجستية
آخر تحديث: 2007/12/2 الساعة 00:25 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/12/2 الساعة 00:25 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/21 هـ

قائد القوات الدولية في دارفور يحذر من عراقيل لوجستية

أدادا في زيارة لإقليم دارفور ممثلا مشتركا للاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة (الفرنسية-أرشيف)

اشتكى قائد القوات الدولية المزمع نشرها في إقليم دارفور بالسودان من النقص اللوجستي الذي تعانيه هذه القوات، طالبا من المجتمع الدولي تزويدها بمروحيات لضمان نجاح عملها أو إعادة النظر بالمهمة في حال تعذر توفير ذلك.

 

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها الكونغولي رودولف أدادا -الذي يرأس أيضا قوة الاتحاد الأفريقي- في لقاء خاص مع وكالة الأنباء الفرنسية اليوم السبت، أي قبل خمسة أسابيع من الموعد المحدد لنشر هذه القوات في إقليم دارفور بهدف حماية المدنيين وتوفير الأمن بالمنطقة التي تعاني أوضاعا إنسانية صعبة.

 

فقد أعرب أدادا عن دهشته من عدم قدرة المجتمع الدولي على توفير 24 مروحية، لافتا إلى أن الأردن كان قد تقدم بعرض تم سحبه دون أن يتقدم أي بلد آخر حتى الآن بعرض مماثل.

 

واستغرب السياسي الكونغولي، الذي يشغل أيضا منصب مبعوث الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي إلى دارفور، من عدم قدرة المجتمع الدولي برمته عن توفير هذا العدد من المروحيات، مشددا على أهمية النقل الجوي والتغطية الجوية للقوات التي سيتم نشرها في إقليم واسع المساحة تنقصه الطرق البرية.

 

جنود تابعون لقوات الاتحاد الأفريقي في دارفور (الفرنسية-أرشيف) 
وقال إن مشكلة نقص المروحيات تشكل عقبة كبيرة في إمكانية البدء بتشكيل القوات وبدء مهمتها على الأرض مشددا على أن يعيد المجتمع الدولي النظر في هذا الموضوع برمته إذ لم يتم سد هذا النقص اللوجستي الهام.

 

واعترف أدادا بوجود ما سماها "توترات" لكنه استدرك مؤكدا أن المشاورات بشأن تشكيل القوة الدولية في دارفور لا تزال مستمرة، ولافتا إلى أن 70 من تشكيلة هذه القوات ستكون أفريقية.

 

وطالب بضرورة التخطيط السليم لكل الأمور المتعلقة بهذه القوات إذا ما أريد الاستفادة من قدراتها على النحو المأمول، على الرغم من تشكيكه بإمكانية توفير 26 ألف جندي بحلول الأول من الشهر المقبل.

 

وأشار المسؤول الأفريقي إلى احتمال أن تبدأ القوة المزمع تشكيلها مهمتها على الأرض منتصف العام المقبل شريطة تأمين المروحيات.

 

وتأتي تصريحات قائد القوات الدولية في إقليم دارفور بعد أيام من تصريحات مماثلة للمسؤول عن عمليات حفظ السلام بالأمم المتحدة جان ماري غيهنيو، الذي اعترف بوجود عقبات أمام نشر القوات الدولية في دارفور محملا الخرطوم مسؤولية وضع العراقيل الإدارية.

 

كذلك اشتكى المسؤول الأممي من نقص الموارد المالية واللوجستية بشأن تشكيل هذه القوات.

 

يذكر أن القوات الدولية المختلطة التي أقر مجلس الأمن نشرها في إقليم دارفور ضمن قراره رقم 1769، ستحل محل قوات الاتحاد الأفريقي التي تعاني سوء التجهيز والتمويل بحلول الأول من يناير/ كانون الثاني 2008.

 

يذكر أن الأمم المتحدة طالبت بتوفير ست مروحيات مقاتلة و18 مروحية نقل فضلا عن معدات أخرى وتجهيزات لا تمتلكها القوات الأفريقية.

المصدر : الفرنسية