قضاء المغرب يلاحق العشرات بشأن تفجيرات وقعت بالدار البيضاء قبل أشهر (الفرنسية-أرشيف)

أرجأ القضاء المغربي محاكمة عشرات الأشخاص المشتبه في تورطهم في سلسلة تفجيرات انتحارية شهدتها مدينة الدار البيضاء قبل عدة أشهر.

وقد أجلت محكمة مكافحة الإرهاب في مدينة سلا القريبة من الرباط إلى غاية السادس من الشهر المقبل محاكمة 51 شخصا متهمين بالتواطؤ مع انتحاريين فجروا أحزمتهم الناسفة في 11 مارس/آذار و14 أبريل 2007 في الدار البيضاء.

وقال رئيس المحكمة إن قرار إرجاء المحاكمة أمر ضروري، وبرره بالحاجة إلى تمكين المتهمين من اختيار محامين وتمكين أولائك المحامين من الاطلاع على ملفات موكليهم لتحضير مرافعاتهم.

ويلاحق المتهمون بعدة تهم من بينها "تشكيل عصابة إجرامية لتنفيذ أعمال إرهابية في إطار جماعي". كما يشتبه في قيامهم بـ"التواطؤ" مع الانتحاريين الثلاثة الذين فجروا أنفسهم في الدار البيضاء.

وقد استمرت جلسة يوم الخميس نحو ساعة مثل خلالها أمام هيئة المحكمة المتهمون الـ51 وهم في حالة اعتقال. وأفاد مصدر قضائي أن المتهمين كانوا 54 في بداية التحقيق ثم أخلي سبيل ثلاثة منهم "لعدم كفاية الأدلة".

وقد طالب محامو عدد من المتهمين بالإفراج عن موكليهم طيلة المحاكمة لكن هيئة المحكمة رفضت ذلك الطلب. وأفاد محامي المرأة الوحيدة التي توجد ضمن المتهمين أن موكلته وضعت وهي رهن الاعتقال.

وتقول السلطات المغربية إن تلك العمليات -التي فجر خلالها انتحاريون أنفسهم وقتل آخر برصاص الشرطة كما ذهب رجل أمن ضحية إحدى التفجيرات- إرهاب محلي لا علاقة له بتنظيم القاعدة.

المصدر : وكالات