محامي الدفاع بقضية خطف الأطفال يؤكد احترامه لسيادة تشاد
آخر تحديث: 2007/11/8 الساعة 03:02 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/11/8 الساعة 03:02 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/28 هـ

محامي الدفاع بقضية خطف الأطفال يؤكد احترامه لسيادة تشاد

نجامينا تتهم عشرة أوروبيين بمحاولة خطف 103 أطفال تشاديين وسودانيين (الفرنسية)

قال محامي الدفاع عن المتهمين الفرنسيين في قضية تهريب الأطفال التشاديين والسودانيين إن تصريحات الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي المطالبة بمحاكمة المتهمين في فرنسا عَقّدت مهمّة هيئة الدفاع وجدّد احترام موكليه للسيادة التشادية.

وقد استمع الادعاء في نجامينا الأربعاء إلى التشاديين الأربعة المتورطين في قضية جمعية (أرش دو زوي). ومثل أمام المحكمة في وقت سابق الثلاثاء قائد الطائرة البلجيكي جاك فيلمار، حيث أطلع على التهم الموجهة إليه.

من جهته طالب رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي ألفا عمر كوناري باحترام سيادة تشاد في قضية محاولة خطف الأطفال.

وقال كوناري في بيان "إنه من الضروري أن يتم التعاطي مع ملف قضية جمعية أرش دو زوي في نطاق احترام سيادة تشاد والمؤسسات التشادية وأيضا طبقا لاحترام مبادئ حقوق الإنسان ودولة القانون".

وكان ساركوزي أكد صباح الثلاثاء أنه سيذهب إلى تشاد ليجلب الفرنسيين الستة مهما كانت التهم الموجهة إليهم. بعد زيارة لها الأحد عاد بعدها مصطحبا ثلاثة صحفيين فرنسيين وأربع مضيفات إسبانيات كانوا معتقلين لدى السلطات التشادية فيما يتعلق بالعملية.

وأثار هذا التصريح رد فعل قويا من قبل الرئيس التشادي إدريس ديبي الذي أكد أن إحقاق العدل في القضية سيتم في تشاد، معتبرا أنه "من غير الوارد حاليا" تسليم الفرنسيين الستة المعتقلين في البلاد.

منظمات بدارفور تدين
وفي السودان أدانت 36 منظمة غير حكومية دولية تعمل في دارفور منظمة أرش دو زوي الفرنسية، واعتبرت في بيان أن هذا النشاط لا يشبه عمل المنظمات غير الحكومية في دارفور وتشاد.

وبين المنظمات الموقعة على البيان "سيف ذي تشيلدرن" و"أوكسفام" و"كير" و"إنترناشيونال رسكيو كوميتي" ومنظمة "عمل ضد الفقر" الفرنسية والمنظمة النروجية "تشرش إيد" ومنظمة "وور تشايلد هولند" ومنظمة "أرض الناس" الفرنسية.

وتابع البيان أن "المنظمات غير الحكومية العاملة في دارفور تلتزم تماما بالعمل وفقا للمبادئ الإنسانية والمعايير الدولية وحقوق الإنسان لكي تضمن عملا إنسانيا محايدا وغير منحاز".

وأكدت المنظمات أن "احترام حقوق الأطفال والأشخاص والأسر هو هدف عملها"، مشيرة إلى أن "85% من العمل الإنساني في دارفور تقوم به المنظمات غير الحكومية الدولية".

المصدر : الجزيرة + وكالات