المغرب يتمسك بسبتة ومليلية ويدعو لحل الأزمة بالحوار
آخر تحديث: 2007/11/7 الساعة 07:07 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/11/7 الساعة 07:07 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/27 هـ

المغرب يتمسك بسبتة ومليلية ويدعو لحل الأزمة بالحوار

ملك إسبانيا خلال زيارته لمدينة مليلية (الفرنسية)

أكد ملك المغرب محمد السادس مطالبة بلاده بالسيادة على مدينتي سبتة ومليلية، داعيا إلى حوار نزيه وصريح مع إسبانيا لحل هذه الأزمة، ومنددا بزيارة نظيره الإسباني خوان كارلوس لهما.

وقال محمد السادس في بيان قرأه مستشاره محمد معتصم إن "هذه الزيارة غير المجدية تسيء للمشاعر الوطنية المتجذرة لدى جميع مكونات وشرائح الشعب المغربي".

وحمل البيان إسبانيا المسؤولية عن المجازفة بتدهور العلاقات، وقال إنه "إزاء هذا العمل الذي يحن لعهد مظلم مضى وانقضى فإننا نحمل السلطات الإسبانية مسؤوليتها عن المجازفة بمستقبل وتطور العلاقات بين البلدين وعن الإخلال الجسيم للحكومة الإسبانية بمنطق وروح معاهدة الصداقة وحسن الجوار والتعاون المبرمة سنة 1991".

وشدد على ضرورة استرجاع الجيبين إلى الوطن الأم، ودعا إسبانيا إلى الالتزام بحوار نزيه وصريح ومنفتح على المستقبل يؤمن حقوق المغرب السيادية ويراعي المصالح الإسبانية.

وقال إن الاحتلال لا يكتسب شرعيته بالتقادم أو عن طريق الأعمال أحادية الجانب وسياسة الأمر الواقع.

احتواء التوتر

متظاهرون مغاربة ينددون بزيارة ملك إسبانيا لسبتة ومليلية (الفرنسية)
يأتي ذلك في وقت حاولت فيه الحكومة الإسبانية احتواء التوتر مع المغرب على خلفية زيارة الملك خوان كارلوس لمدينتي سبتة ومليلية، وهي الأولى له منذ توليه العرش عام 1975.

وقال وزير الخارجية الإسباني ميغيل أنخيل موراتينوس للصحفيين على هامش اجتماع مع وزراء خارجية دول اتحاد المغرب العربي في لشبونة إن إسبانيا تريد الحفاظ على أفضل العلاقات مع المغرب.

وأوضح موراتينوس أنه تباحث مع نظيره المغربي فاسي الفهري مساء الاثنين وأن الفهري أعرب له عن "قلقه" إثر زيارة الملك الإسباني.

بدوره، حاول سكرتير الدولة الإسباني للخارجية برناردينو ليون تهدئة الوضع، لافتا إلى اختلاف حول نقطة محددة ينبغي ألا يشمل العلاقة برمتها مع المغرب.

وكان حشد قدر بثلاثين ألف شخص استقبل خوان كارلوس الثلاثاء في الساحة الكبرى في مليلية، هاتفا "تحيا إسبانيا" و"مليلية إسبانية" و"يحيا الملك" وملوحا بأعلام إسبانية.

وأثارت الزيارة إستياء المغاربة على الحدود بين المغرب والمدينة، على غرار ما حصل الاثنين في سبتة.

وحاول بعض المتظاهرين اختراق السياج الذي يحوط بمليلية بعد مشادات كلامية مع الحرس الإسباني. ورمى متظاهر بعلم مغربي من الجهة الإسبانية.

وكان رئيس الوزراء المغربي عباس الفاسي قال مساء الاثنين إن على إسبانيا "أن تعي أن زمن الاستعمار قد ولى".

وأكد أن "سبتة ومليلية جزء لا يتجزأ من التراب المغربي ورجوعهما سيتم من خلال مفاوضات مباشرة كما تم بالنسبة لطرفاية وسيدي أفني والصحراء المغربية".

وتسيطر إسبانيا على سبتة منذ 1850 وعلى مليلية منذ 1496. وتعتبر المدينتان موقعين متقدمين منذ "استعاد" الملوك الكاثوليك الأندلس من العرب.

المصدر : وكالات