الكنيسة المارونية تحذر من تفكك لبنان
آخر تحديث: 2007/11/8 الساعة 00:49 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/11/8 الساعة 00:49 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/28 هـ

الكنيسة المارونية تحذر من تفكك لبنان

صفير والمطارنة الموارنة اعتبروا اختباء نواب الأكثرية دليلا على التدهور(الفرنسية)

حذرت الكنيسة المارونية اليوم من تفكك لبنان إذا لم ينتخب رئيس جديد للبلاد بتوافق فريقي المولاة والمعارضة ضمن المهلة الدستورية التي تنتهي في 24 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري.

وأصدر الاجتماع الشهري لمجلس المطارنة الموارنة برئاسة البطريرك نصر الله صفير اليوم بيانا قال فيه "إن إصرار كلتا الجماعتين (الأكثرية الحاكمة والمعارضة) على موقفها يضع البلد في مأزق كبير وشلل تام من شأنه أن يؤدي بلبنان إلى تفكك لم يسبق له أن واجهه من قبل".

وكرر المجلس دعوته "بإلحاح" إلى "تغليب روح الوفاق حتى يتم الاستحقاق الرئاسي في حينه حسب الدستور"، محملا مجلس النواب "المسؤولية الأخيرة" في إنجاز هذا الاستحقاق باعتبارها مسؤولية تاريخية.

وتهدد المعارضة بمقاطعة الانتخاب إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق على اسم الرئيس, فيما تعلن الغالبية استعدادها لانتخاب رئيس بالأكثرية المطلقة (النصف زائدا واحدا) كحل أخير تجنبا لما تعتبره فراغا رئاسيا.

ومن المقرر أن تجري الاثنين المقبل جلسة لانتخاب الرئيس يتوقع أن تؤجل شأنها شأن جلستين سابقتين بسبب عدم توافق الفريق الحاكم والمعارضة حتى اللحظة على شخصية محددة وتأثر الطرفين بالصدام الجاري حاليا بين الولايات المتحدة وحلفائها الإقليميين وبين إيران وسوريا.

عون: بقاء الحكومة وشغور الرئاسة سيؤديان إلى صدام (الفرنسية)
وتطرق بيان المطارنة الموارنة إلى إقامة عشرات نواب الأكثرية في فندق بانتظار موعد الانتخابات خوفا من الاغتيال، معتبرا أنه دليل على تدهور أحوال البلاد داعيا إلى الخروج من التدهور سريعا "إذا أردنا أن نبقي على البلد".

ويقيم في فندق فينيسيا وسط إجراءات أمنية مشددة أكثر من 40 من نواب الأكثرية، وذلك منذ اغتيال زميلهم النائب أنطوان غانم في 19 سبتمبر/ أيلول قبل خمسة أيام على أول موعد لجلسة انتخاب الرئيس.

عون والصدام
في هذه الأثناء أكد زعيم التيار الوطني الحر النائب ميشال عون أن انتخاب الغالبية الحاكمة رئيسا للبلاد بالأكثرية المطلقة أو بقاء الحكومة بعد شغور سدة الرئاسة يؤديان إلى "تصادم".

وقال النائب عون في حديث للجزيرة إن "بقاء الرئيس (فؤاد) السنيورة وحكومته في الحكم وانتخاب رئيس (للجمهورية) بالنصف زائدا واحدا أمران مماثلان وهما انقلاب على الدستور".

واتهم زعيم التيار الوطني الحر زعيم اللقاء الديمقراطي وليد جنبلاط بالتدريب على السلاح، وأكد أن أنصار الأخير أنشؤوا معسكرات للتدريب على السلاح في كل من الشوف وإقليم الخروب بجبل لبنان.

ودعا عون إلى تشكيل حكومة انتقالية إذا لم يؤمن نصاب الثلثين لانتخاب رئيس جديد للبلاد لأن المعارضة تعتبر حكومة السنيورة غير شرعية منذ استقالة كل وزراء الطائفة الشيعية منها.

ويواجه لبنان في حال عدم التوافق إما فراغا في سدة الرئاسة وإما قيام حكومتين، حكومة ثانية يشكلها الرئيس الحالي إميل لحود حليف دمشق إلى جانب الحكومة الحالية.

تجدد الحرائق

الحرائق تجددت في الشمال والشوف(الفرنسية-أرشيف)
في سياق آخر تجددت الحرائق في أرجاء لبنان أمس واليوم والتهمت حسب متحدث باسم الجيش نحو 235 هكتارا من غابات البلاد وأراضيها الزراعية.

وأوضح المتحدث أن النيران أتت الثلاثاء وصباح الأربعاء على 154 هكتارا بعد أن قضت الاثنين على 81 هكتارا من غابات الصنوبر والسنديان والأراضي المزروعة بأشجار الزيتون.

ولم تسيطر فرق الدفاع المدني التي تساندها طوافات الجيش حتى ظهر الأربعاء نهائيا على نيران ما زالت مندلعة في شمال لبنان وجنوبه وفي منطقة الشوف الجبلية جنوب شرق بيروت، وفق المصدر الذي لم يشر إلى وقوع إصابات.

وكانت حرائق الغابات التهمت في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي أكثر من 2250 هكتارا واستعان لبنان بدول مجاورة منها الأردن وقبرص وإيطاليا للسيطرة عليها.

المصدر : الجزيرة + وكالات