التشريعي ينعقد بغياب نواب فتح والمستوطنات تتواصل بالضفة
آخر تحديث: 2007/11/8 الساعة 00:49 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/11/8 الساعة 00:49 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/28 هـ

التشريعي ينعقد بغياب نواب فتح والمستوطنات تتواصل بالضفة

حضور نواب حركة حماس ساعد على إكمال نصاب جلسة البرلمان (الفرنسية-أرشيف)

بدأ المجلس التشريعي ظهر اليوم جلسة له في قطاع غزة بدعوة من رئيس المجلس بالإنابة أحمد بحر.

وقاطعت الجلسة كتلة حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) وبقية الكتل البرلمانية، لكن نصاب الجلسة اكتمل بـ70 نائبا، هم أعضاء في كتلة حركة المقاومة الإسلامية (حماس).

وقد حضر الجلسة 29 نائبا، كما اعتمدت توكيلات 35 نائبا معتقلا لزملائهم في غزة، وأثبت خمسة نواب آخرين حضورهم عبر الهاتف، لعدم تمكنهم من الحضور لمقر المجلس في رام الله، الذي بقي مغلقا.

مستوطنات بالضفة
من جهة أخرى أكد تقرير أعدته حركة السلام الآن الإسرائيلية، أن البناء في المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية يتواصل مع اقتراب موعد مؤتمر السلام في الشرق الأوسط المرتقب في أنابوليس الخريف الجاري.

وحسب التقرير فإن عمليات البناء جارية في 88 مستوطنة، وقال الأمين العام للحركة ياريف أوبهايمر إن "البناء يتواصل بوتيرة كبيرة"، وأكد أن ذلك يهدد فرص نجاح المؤتمر.

وأشار إلى أن من أكبر الورشات الجارية بناء مئات المساكن حول مدينة القدس المحتلة، خاصة في مستوطنات بيتار إيليت وجيفات زئيف ومعاليه أدوميم، أكبر مستوطنة في الضفة الغربية من حيث عدد السكان.

كما نددت المنظمة ببناء مقر عام لشرطة الضفة الغربية، ولمشروع عقاري كبير بين القدس ومعاليه أدوميم، من شأنه أن يعزل القدس الشرقية عن بقية الضفة الغربية ويقطع الأراضي الفلسطينية إلى قسمين.

الاحتلال دهم مخيم بلاطة فجرا واعتقل العشرات من المواطنين (الفرنسية)
تواصل الاعتداءات
ميدانيا أفاد مراسل الجزيرة في غزة بأن فلسطينيا أصيب بجروح جراء إطلاق النار عليه من الجيش الإسرائيلي، أثناء توغله في منطقة أبو العجين جنوب القطاع.

وقال شهود عيان إن جيش الاحتلال احتل عددا من منازل المواطنين في المنطقة، وحولها إلى ثكنة عسكرية، فيما سمعت أصوات إطلاق النار والقذائف بين حين وآخر.

وفي الضفة الغربية أفاد مراسل الجزيرة نت بأن قوات الاحتلال اعتقلت أكثر من 25 من مواطني مخيم بلاطة شرق مدينة نابلس شمال الضفة الغربية.

وقال شهود عيان للمراسل إن أكثر من 32 آلية عسكرية إسرائيلية بينها جرافات كبيرة توغلت بالمخيم منذ ساعات الفجر الأولى، ودهمت العديد من منازله واتخذت من بعضها نقاطا عسكرية لها وقامت بالعبث بمحتوياتها وتدمير بعضها بالكامل، واعتقلت زوجة أحد المطلوبين وهو ناصر أبو عزيز القيادي في كتائب شهداء الأقصى الجناح العسكري لحركة فتح.

وعمدت القوات الإسرائيلية إلى إقامة (حواجز طيارة) على شارع القدس القريب من المخيم، ما أدى إلى إعاقة حركة تنقل سكان المخيم خاصة الموظفين وطلبة المدارس.

من جانبه أكد محافظ نابلس جمال المحيسن للجزيرة نت أن الهدف من التوغل الإسرائيلي هو إظهار السلطة الفلسطينية وأجهزتها بمظهر الضعيف، والعاجز عن أداء مهمته بحفظ أمن المواطنين وكيفية التعامل معهم.

واعتقل جيش الاحتلال فجر أمس الثلاثاء ستة فلسطينيين في الضفة الغربية، من بينهم مسؤولان في حماس أحدهما النائب حاتم قفشية عضو المجلس التشريعي عن مدينة الخليل جنوب الضفة، والآخر ماهر الخراز القيادي بالحركة في نابلس.

المصدر : الجزيرة + وكالات