مجلس الأمن يدعو لانتخابات حرة في لبنان
آخر تحديث: 2007/11/6 الساعة 03:27 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/11/6 الساعة 03:27 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/26 هـ

مجلس الأمن يدعو لانتخابات حرة في لبنان

زلماي خليل زاد قلق من احتمال تشكيل حكومة ثانية في لبنان (الفرنسية-أرشيف)

دعا مجلس الأمن الدولي إلى تنظيم انتخابات رئاسية حرة ونزيهة في لبنان، بدون تدخل أو تأثير خارجي، كما دعا الفرقاء اللبنانيين إلى كسر الجمود السياسي.

وفي ختام مشاورات حول الموضوع، تبنى المجلس إعلانا غير ملزم قرأه سفير إندونيسيا لدى الأمم المتحدة مارتي ناتاليغاوا أكد ضرورة "أن تحل كافة الأطراف اللبنانية خلافاتها السياسية على قاعدة المصالحة والحوار الوطني". وتم تبني الإعلان بإجماع الأعضاء الخمسة عشر لمجلس الأمن.

من جهته قال السفير الأميركي لدى الأمم المتحدة زلماي خليل زاد إن واشنطن تعتبر أنه يمكن انتخاب الرئيس بالأغلبية في ما سماه الأنظمة الديمقراطية دون الحاجة إلى التوصل إلى تسوية.

وقال خليل زاد للصحفيين في نيويورك "نأمل أن يحظى الرئيس الذي سينتخب بأكبر تأييد ممكن، لكن الانتخابات يجب أن تتم خلال المهلة المحددة وبدون تدخل خارجي".

وأضاف أن "الولايات المتحدة تشارك الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون قلقه الذي عبر عنه الأربعاء، من أن الرئيس إميل "لحود قد لا يغادر منصبه في نهاية ولايته، أو أن يتم تشكيل حكومة ثانية غير شرعية".

وعارضت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس الجمعة المبادرات الدبلوماسية الجارية لحل الأزمة اللبنانية، مؤكدة رفضها للتوصل إلى تسوية مع المعارضة اللبنانية المقربة من سوريا.

وأخفق مجلس النواب اللبناني مرتين في انتخاب خلف للرئيس لحود الذي تنتهي ولايته في 24 من الشهر الجاري، بسبب عدم توصل الغالبية النيابية والمعارضة إلى التوافق على اسم الرئيس.

ومن المقرر أن تعقد جلسة أخرى في 12 من الشهر الجاري لكنها تتوقف على التوصل إلى اتفاق بين المعارضة والأغلبية النيابية.

نفي

اليونيفيل نفت علمها بإجراء حزب الله مناورة في جنوب لبنان (الفرنسية)
في هذه الأثناء نفت الحكومة اللبنانية والقوة الدولية المعززة التابعة للأمم المتحدة في جنوب لبنان (يونيفيل) تقارير تحدثت عن قيام عناصر من حزب الله بتدريبات من دون سلاح على طول الحدود مع إسرائيل خلال اليومين الماضيين.

وقال رئيس الحكومة فؤاد السنيورة في مؤتمر صحفي إن أي مناورات لم تجر على الأرض ولا أي حركة غريبة أو غير معتادة لعناصر مدنية كانت أم عسكرية، مشيرا إلى أن ما جرى كان محاكاة على الورق داخل غرف لم تترجم على الأرض اللبنانية لا من قريب ولا من بعيد.

وقالت المتحدثة باسم القوة الدولية ياسمينة بوزيان إن "موقف السلطات اللبنانية تدعمه تقارير الوحدات الميدانية لليونيفيل".

ورفض حزب الله التعليق على معلومات نشرتها صحيفة الأخبار التي تعتبر مقربة من المعارضة اللبنانية التي يقودها حزب الله أفادت أن الآلاف من عناصره نفذوا خلال الأيام الثلاثة الماضية أضخم مناورة عسكرية في تاريخ الحزب.

وقد تم الأمر "تحت أعين قوات الاحتلال الإسرائيلي وقوات الطوارئ الدولية العاملة في الجنوب، وتولى الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله الإشراف شخصيا على المناورة التي شاركت فيها جميع القطع العسكرية والأمنية واللوجستية العاملة في المقاومة".

وأضافت الصحيفة "حسب المعلومات، فإن المناورة حاكت عملية دفاعية شاملة بوجه حرب إسرائيلية شاملة على لبنان، كما حاكت ارتفاع منسوب الخطر على لبنان إذا ما شنت إسرائيل عدوانا على سوريا".

وبعد ساعات من تسريب أخبار المناورات ألقت الطائرات الحربية الإسرائيلية قنابل مضيئة فوق منطقة ساحلية في جنوب لبنان إلى الشمال من مدينة صور.

المصدر : وكالات