شريكا الحكم بالسودان يبحثان تفصيليا القضايا العالقة
آخر تحديث: 2007/11/7 الساعة 00:45 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/11/7 الساعة 00:45 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/27 هـ

شريكا الحكم بالسودان يبحثان تفصيليا القضايا العالقة

علي عثمان سيبحث مع الحركة الشعبية تنفيذ اتفاق السلام (الأوروبية-أرشيف)
تبدأ في الخرطوم مباحثات على مستوى عال بين حزب المؤتمر الوطني والحركة الشعبية لتحرير السودان  بهدف بحث تفصيلي للقضايا العالقة التي أدت إلى سحب الجنوبيين وزراءهم في الحكومة المركزية.
 
وقال ياسر عرمان نائب الأمين العام للحركة الشعبية وأحد أعضاء لجنة سداسية ستجتمع مع علي عثمان محمد طه -نائب الرئيس السوداني ومهندس اتفاق السلام- إن الاجتماعات ستتخذ قرارات وتضع جدولا زمنيا.
 
وصرح عرمان بأن وزراء الحركة لن يعودوا إلى عملهم في الحكومة قبل أن تنهي اللجنة الاتفاق وأعرب عن أمله في أن يحدث ذلك بحلول موعد عودة سلفاكير ميارديت زعيم الحركة الشعبية والنائب الأول لرئيس السودان من الولايات المتحدة وعودة الرئيس عمر حسن البشير من جولة أفريقية.
 
لكنه شدد على أن حسم الخلاف بشأن منطقة أبيي الغنية بالنفط هو ضروري للتوصل إلى أي اتفاق، مشيرا إلى أن هذا الملف ما زال يمثل أكبر مشكلة تواجه تنفيذ الاتفاق.
 
وأوضح عرمان أنه من المنتظر صدور مراسيم رئاسية تؤكد ما تقرره اللجنة على أن تنفذ كل القرارات التي تتخذ بحلول التاسع من يناير/كانون الثاني القادم على أقصى تقدير.
 
ويأتي هذا الاجتماع بعد اجتماع للبشير مع نائبه سلفاكير ميارديت الجمعة أعلنا في ختامه أنهما اتفقا على معظم القضايا الخلافية.

وكانت الحركة الشعبية سحبت وزراءها من الحكومة المركزية الشهرالماضي احتجاجا على ما وصفته بعدم اتخاذ الحزب الحاكم في الخرطوم قرارات ضرورية لتنفيذ اتفاق السلام الذي أبرم عام 2005 وأنهى أطول حرب أهلية في أفريقيا أسفرت عن سقوط مليوني قتيل ونزوح أربعة ملايين عن ديارهم.
المصدر : رويترز