الخرطوم تتهم منظمات أممية بالتواطؤ في اختطاف الأطفال
آخر تحديث: 2007/11/6 الساعة 10:21 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/11/6 الساعة 10:21 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/26 هـ

الخرطوم تتهم منظمات أممية بالتواطؤ في اختطاف الأطفال

ردود الفعل متواصلة بشأن قضية الأطفال المختطفين (الجزيرة نت-أرشيف)

اتهم المفوض العام للعون الإنسانى السوداني حسبو عبد الرحمن المفوضية السامية للاجئين ومنظمة اليونيسيف بالتستر على جريمة اختطاف أطفال دارفور بعلم الحكومة الفرنسية.
 
وقال المسؤول السوداني إن المفوضية السامية للاجئين كانت تشرف على المعسكرات التي تم فيها تجميع الأطفال تمهيدا لترحيلهم إلى فرنسا، مطالبا بتحقيق دولي مع المنظمات العاملة شرقي تشاد وإقليم دارفور.
 
من جانب آخر قال وزير الداخلية التشادي أحمد محمد بشير إن "محاكمة أعضاء جمعية "آرش دو زوي (سفينة زوي) في فرنسا يعتبر إهانة للشعب التشادي" حسب مصادر صحفية.
 
وأشار بشير في حوار نشرته يومية فرنسية إلى أن القضاء في بلاده "نزيه وعملي" قائلا إن "الأحداث وقعت في تشاد لذلك توجب محاكمة وسجن هؤلاء المجرمين هنا".
 
مدريد قلقة
وفي ذات السياق طلب رئيس الحكومة الإسبانية خوسيه لويس رودريغيز ثاباتيرو في اتصال هاتفي أمس مع الرئيس التشادي إدريس ديبي تأمين "أفضل معاملة ممكنة" للإسبان الذين لا يزالون معتقلين في نجامينيا في القضية ذاتها.
 
ودافعت مدريد عن براءة الطيار ومساعده والمضيف الإسبان الذين لا زالوا معتقلين، واستجوبوا أمس في نجامينا من قبل قاضي التحقيق. وطالبت بإطلاق سراحهم فورا وخصوصا سراح المضيف.
 
وكانت السلطات التشادية أفرجت عن أربع مضيفات إسبانيات بعد تدخل من الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الذي أعادهن من نجامينا مع المعتقلين الفرنسيين.
 
وأوقفت تشاد 17 أوروبيا في إطار هذه القضية، هم تسعة فرنسيين -بينهم ثلاثة صحفيين- وسبعة إسبانيين هم أفراد طاقم الطائرة، وطيار بلجيكي، إضافة إلى موظفين تشاديين اثنين.
 
ووجهت إلى هؤلاء تهم "خطف قاصرين" و"الاحتيال" و"التواطؤ"، فيما تزعم المنظمة أن الهدف وراء عمليتها كان إنقاذ هؤلاء الأطفال من الصراع في إقليم دارفور السوداني.
المصدر : الجزيرة + وكالات