التعاون الخليجي يبحث انعكاسات التطورات بالعراق وإيران
آخر تحديث: 2007/11/7 الساعة 02:18 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/11/7 الساعة 02:18 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/27 هـ

التعاون الخليجي يبحث انعكاسات التطورات بالعراق وإيران

الاجتماع تناول انعكاسات الأوضاع الراهنة على دول الخليج (رويترز)

عقد وزراء الخارجية والدفاع في دول مجلس التعاون الخليجي الثلاثاء اجتماعا في الرياض بحضور رؤساء الأجهزة الأمنية في دول المجلس الست.
 
وتناول الاجتماع التطورات الإقليمية الراهنة خاصة في العراق وإيران وانعكاسات ذلك على الأوضاع الخليجية. ويعد اجتماع الرياض جزءا من اجتماعات تحضيرية لقمة مجلس التعاون الخليجي التي ستعقد في الدوحة الشهر المقبل.
 
الأمير عبد الرحمن بن عبد العزيز نائب وزير الدفاع والطيران السعودي دعا دول المجلس إلى الخروج برؤية مشتركة إزاء ما يحدث في العراق في ضوء الفشل في عدم تحقيق تقدم حقيقي هناك.
 
وأضاف الأمير عبد الرحمن في كلمته الافتتاحية أن الوضع في العراق "لا يزال يشهد حربا طاحنة واضطرابات طائفية وعدم استقرار وإهراقا لدماء الشعب العراقي". وشدد على أن الاجتماع الخليجي في الرياض "يأتي من منطلقات عدة أهمها الحفاظ على أمن دولنا وسلامة واستقرار أراضينا في ظل العبث بالتلويح بالقوة".
 
وفي نهاية الاجتماع، قال الأمير عبد الرحمن إن دول مجلس التعاون الخليجي تستعد لكل الاحتمالات بما في ذلك إمكانية نشوب نزاع مسلح بين الولايات المتحدة وإيران.
 
وعن الاستعدادات إزاء هذا الاحتمال, قال إن "هذا الموضوع هو مدار بحث دائم بين وزراء الدفاع, فدول الخليج يجب أن تكون دائما مستعدة لأي طارئ, وألا تنتظر حتى وقوعه، ليس ذلك فقط بل كل دولة خليجية يجب أن تعمل جميع ترتيباتها بشكل مستمر بصرف النظر عما إذا كان الشيء سيحصل أو لا".
 
مراجعة الأوضاع
دول الخليج اقترحت تشكيل هيئة دولية لتزويد الدول المحتاجة باليورانيوم المخصب (الفرنسية) 
وكان الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد الرحمن العطية, قال قبل انعقاد الاجتماع إن هدف الاجتماع الثلاثي المشترك (الخارجية والدفاع ورؤساء أجهزة الأمن الوطني) هو "مراجعة الأوضاع الأمنية في المنطقة الخليجية وإعادة تقييمها".
 
وأضاف أن ذلك يتم "في ظل استمرار تدهور الأوضاع السياسية في العراق واستمرار التدخلات الخارجية في شؤون العراق الداخلية".
 
وقال العطية إن الأزمة الإيرانية "موضع بحث في الاجتماع، وبشكل خاص  انعكاسات التصعيد الجاري الذي نراه بين الغرب وإيران ومخاطر ذلك على دول المنطقة".
 
وذكر العطية أن دول المنطقة تقدمت من خلال السعودية باقتراح لتشكيل هيئة دولية في بلد محايد لتزويد الدول المحتاجة في الشرق الأوسط باليورانيوم المخصب. وأكد الأمين العام للمجلس الذي يضم السعودية والكويت والإمارات والبحرين وقطر وسلطنة عمان، تأييد المجلس لهذا الاقتراح الذي "يضمن مصالح كل الأطراف".
 
يشار إلى أن هذا الاجتماع الأمني هو الثاني من نوعه خلال أشهر قليلة, فقد عقد الاجتماع الأول في يوليو/تموز الماضي في السعودية.
المصدر : وكالات