اغتيال مسؤول بوزارة المالية وقتلى في هجمات بالعراق
آخر تحديث: 2007/11/5 الساعة 01:49 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/11/5 الساعة 01:49 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/25 هـ

اغتيال مسؤول بوزارة المالية وقتلى في هجمات بالعراق

العنف يحصد يوميا ضحايا جددا في العراق (الفرنسية)

اغتال مسلحون مجهولون مستشارا في وزارة المالية العراقية غرب بغداد صباح اليوم، في حين أوقعت سلسلة هجمات وتفجيرات في أنحاء متفرقة من العراق عددا من القتلى والجرحى.
 
وقالت مصادر أمنية وطبية عراقية إن مسلحين بسيارتين اعترضوا سيارة المستشار قتيبة بدر الدين محمود في حي الجامعة وأمطروها بالرصاص مما أدى إلى مقتله وسائقه.
 
وفي بغداد أيضا قالت مصادر الشرطة إن مسلحين هاجموا مدرسة ابتدائية في منطقة السيدية جنوب العاصمة وقتلوا مديرتها، فيما جرحت مديرة مدرسة أخرى إثر هجوم مماثل في نفس الحي.
 
وفي حي المنصور غربي العاصمة لقي شخص واحد مصرعه وأصيب أربعة آخرون في انفجار سيارة مفخخة. وعثر على أربع جثث مجهولة خلال الـ24 ساعة الماضية في أنحاء متفرقة من المدينة.
 
كما أعلن بيان للجيش الأميركي في العراق أن جنودا عراقيين بدعم أميركي اعتقلوا 12 شخصا داخل مسجد أبو حنيفة النعمان في حي الأعظمية شمالي بغداد.
 
وقتل ثلاثة جنود عراقيين وأصيب اثنان آخران في اشتباكات مع مسلحين في هبهب شمال بغداد، فيما انفجرت سيارة مفخخة مستهدفة دورية للشرطة في سامراء شمال العاصمة ما أدى إلى سقوط أربعة قتلى وإصابة 11 آخرين بينهم عدد من رجال الشرطة.
 
وفي محافظة ديالى شمال شرق بغداد قتل أربعة أشخاص في هجمات متفرقة بينهم جندي وشرطي وطفل في الثامنة من عمره، وفق مصادر الشرطة.
 
العراقيون أرجعوا سبب العودة إلى بغداد لتحسن الوضع الأمني (الفرنسية-أرشيف)
عودة نازحين
على صعيد آخر ذكرت مصادر عراقية رسمية أن أكثر من ثلاثة آلاف أسرة كانت قد غاردت منازلها في بغداد بسبب الوضع الأمني عادت إليها، في حين أشارت مصادر أخرى إلى انخفاض عدد العراقيين الذين يتوجهون إلى سوريا مقابل ارتفاع ملحوظ في نسبة العائدين.
 
فقد نقلت وكالة أسوشيتد برس للأنباء عن المتحدث باسم وزارة الهجرة والمهجرين ستار نوروز أن ثلاثة آلاف ومائة أسرة عراقية عادت إلى منازلها في بغداد خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة، لافتا إلى أن الوزارة لم تسجل في نفس الفترة أي عملية تهجير قسرية في كافة المناطق العراقية.
 
ونسبت الوكالة أيضا إلى مدير مكتب الخطوط الجوية العراقية في دمشق محمود الزبيدي قوله لجريدة الصباح العراقية إن نسبة تدفق العراقيين إلى سوريا تراجعت بشكل ملحوظ واتخذت منحى معاكسا.
 
وأوضح الزبيدي أن الرحلات الجوية العراقية إلى دمشق تصل إليها بمقاعد فارغة تقريبا بينما تصل إلى حالة الإشغال القصوى باتجاه العودة إلى بغداد.
 
وعزا بعض العراقيين ذلك إلى تحسن الوضع الأمني في بغداد لا سيما مع قرار جيش المهدي التابع للزعيم الشيعي مقتدى الصدر تجميد أنشطته وقدرة القوات العراقية والأميركية على إضعاف النشاط المسلح لتنظيم القاعدة.
المصدر : وكالات