فلسطينيون يشيعون أحد شهداء الغارة الإسرائيلية الأولى على مصنع بغزة (رويترز)

استشهد أربعة فلسطينيين في غارتين إسرائيليتين شمال غزة في وقت استمر فيه تساقط الصواريخ المحلية الصنع على بلدة سديروت جنوب إسرائيل.

وفي الغارة الأولى التي استهدفت حاوية متنقلة بمصنع قرب بيت حانون، استشهد ثلاثة فلسطينيين وجرح آخران من عمال المصنع.

أما الغارة الثانية التي تلت الأولى في نفس الموقع فاستشهد فيها فلسطيني رابع. وقالت حركة الجهاد الإسلامي إن أحد أعضائها استشهد وجرح آخر في الغارة الثانية دون تفاصيل أخرى.

ونقل مراسل الجزيرة نت في غزة عن المتحدث باسم الداخلية في الحكومة الفلسطينية المقالة في غزة إيهاب الغصين أن الشهداء الثلاثة هم زاهر سليمان العر وابنه أشرف، إضافة إلى محمد أبو هربيز وجميعهم من العمال في المصنع. كما أكدت مصادر طبية أن الشهداء الثلاثة مدنيون.

ولكن جيش الاحتلال قال إنه استهدف في الغارة الأولى مجموعة من الفلسطينيين مسؤولة عن إطلاق صاروخ صباح اليوم على جنوب إسرائيل، بينما استهدف في الغارة الثانية صاروخا كان معدا للإطلاق.

وقالت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي وكتائب الأقصى التابعة لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) وكتائب الشهيد أبو علي مصطفى الذراع المسلح للجبهة الشعبية، في بيانات منفصلة إنها استهدفت بلدة سديروت بعدد من الصواريخ في إطار ما قالت إنه رد على جرائم الاحتلال المستمرة بحق الفلسطينيين.

وقالت مصادر إسرائيلية إن أحد الصواريخ أصاب محطة توليد الكهرباء في البلدة مما أدى لانقطاع التيار الكهربائي عن أجزاء منها وإثارة حالة من الهلع في صفوف الإسرائيليين دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

حكم عسكري
من ناحية ثانية حكمت محكمة عسكرية فلسطينية في أريحا بالضفة الغربية على ستة ضباط من حرس الرئاسة والأمن الوطني بالسجن لمدة ثلاث سنوات بعد إدانتهم بترك مواقعهم خلال أحداث يونيو/حزيران الماضي في غزة وعدم التصدي لعناصر حركة حماس عند سيطرتها على القطاع.

ويقول محامي الضباط المحكومين إنهم لم يكونوا يشغلون مناصب تنفيذية عسكرية.

المصدر : الجزيرة + وكالات