أسامة بن لادن يجدد مسؤوليته عن أحداث 11 سبتمبر (الجزيرة-أرشيف)

رفضت وزارة الخارجية الأميركية دعوة زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن في رسالة صوتية جديدة بثتها الجزيرة للأوروبيين بإنهاء تدخلهم في أفغانستان.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية شون ماكورماك "أعتقد أن حلفاءنا في الحلف الأطلسي يعرفون جيدا ما هو الرهان في أفغانستان وسواها في الحرب على الإرهاب".

واستبعد مكورماك أن تقسم دعوة بن لادن هذه حلف شمالي الأطلسي الناتو.

وكان بن لادن قد دعا الشعوب الأوروبية لوضع حد لمشاركة دولها في الحرب على أفغانستان، معتبرا أن المد الأميركي آخذ في الانحسار.

ودعا بن لادن في تسجيل صوتي جديد منسوب إليه بثت الجزيرة مساء الخميس مقاطع منه الشعوب الأوروبية لرفض ساستهم قبل رحيل الأميركيين من المنطقة.

وأوضح بن لادن أن أميركا "أصرت على الغزو رغم أنها تعرف أن لا علاقة للأفغان بهجمات الحادي عشر، وأن الحقيقة ما ذكرت سابقا أن أحداث مانهاتن كانت ردا على قتل التحالف الأميركي-الإسرائيلي لأهلنا في فلسطين ولبنان، وأنني أنا المسؤول عنها. وأؤكد أن جميع الأفغان حكومة وشعبا لا علم لهم البتة بتلك الأحداث".

واتهم في الوقت نفسه الدول المشاركة بالحرب في أفغانستان بانتهاك أخلاق الحرب باستهدافها النساء والأطفال والمدنيين. وقال "إنكم في هذه الحرب لم تلتزموا بأخلاق الحروب وآدابها فمعظم ضحاياكم نتيجة القصف من الأطفال والنساء عن عمد، وتعلمون أن نساءنا لا يقاتلن، وإنما تستهدفونهن حتى في أيام الأفراح عن علم وإصرار ورغبة في كسر معنويات المجاهدين، وهذا لن يجدي لكم نفعا".

واعتبر بن لادن أن "المد الأميركي آخذ في الانحسار بفضل الله وسيرحلون إلى ديارهم وراء الأطلسي".

وكان زعيم تنظيم القاعدة قد دعا في آخر شريط صوتي نسب إليه إلى جهاد من وصفهم بالغزاة الصليبيين في جزيرة العرب والسودان.

وقال بن لادن في مقاطع ذلك الشريط التي بثها موقع على الإنترنت قريب من القاعدة إنه يجب على المسلمين جميعا المشاركة في هذا "الجهاد".   

المصدر : الجزيرة