البطريرك صفير وصف الفراغ الدستوري بلبنان بأنه خطير (الفرنسية)

دعت البطريركية المارونية إلى انتخاب رئيس جديد للبنان "قبل فوات الأوان"، كما دعا الرئيس السابق أمين الجميل إلى تقصير فترة الفراغ الدستوري في البلاد, في الوقت الذي لا يزال فيه الجدل محتدما بشأن تعديل الدستور بما يمكن قائد الجيش من الترشح للرئاسة.
 
وقال البطريرك نصر الله صفير إن "الوضع القائم خطير, ولا ندري ما إذا كان هناك من يقدر خطورته من المسؤولين الذين يمتنع بعضهم عن دخول المجلس النيابي, ويكتفي بالوقوف في الممرات, يوم يدعى جميع النواب إلى جلسة انتخاب رئيس".
 
وفي انتقاده لرئيس مجلس النواب نبيه بري, قال صفير في بيان إن إقفال البرلمان طيلة الأشهر الماضية "يرتب مسؤولية كبيرة على من أقفله أيّا تكن الذرائع".
 
تغطية خاصة)
كما شن هجوما على "ارتهان بعض اللبنانيين إلى هذه أو تلك من البلدان أو القوى السياسية الخارجية", مما جعلهم حسب رأيه "أسرى موقفهم وشلّ ما لهم من قدرات".
 
وكان بري قد قرر إرجاء جلسة اليوم التي كانت مقررة لانتخاب رئيس جديد إلى السابع من ديسمبر/كانون الأول للمرة السادسة على التوالي منذ بدء المهلة الدستورية للانتخابات في 24 سبتمبر/أيلول الماضي.
 
مواقف
من جانبه قال الرئيس السابق أمين الجميل إنه من الضروري تقصير فترة الفراغ الرئاسي في البلاد, بعد انتهاء ولاية الرئيس إميل لحود وتركه القصر الرئاسي الأسبوع الماضي. وطالب الجميل بسرعة انتخاب رئيس جديد لوقف "تهميش" المسيحيين في الفترة الماضية.
 
أما رئيس الوزراء فؤاد السنيورة فنفى معارضته تعديل الدستور ليسمح لقائد الجيش العماد ميشال سليمان بالترشح لرئاسة الجمهورية.
 
وامتنع السنيورة عن الرد على سؤال للصحفيين عن ما إذا كان يقبل سليمان مرشحا توافقيا، وقال إن هذه المسألة موضع تشاور بهدف الوصول إلى نتيجة تضمن مصلحة لبنان واللبنانيين.

بدوره أكد النائب في الغالبية النيابية والمرشح للرئاسة أيضا بطرس حرب أن طرح اسم سليمان "اتخذ منحى جديا والموضوع قيد المتابعة"، مكررا رفضه تعديل الدستور لمصلحة شخص "انطلاقا من موقف مبدئي".

عون دعا إلى تذليل العقبات الدستورية للسماح للعماد سليمان بالترشح للرئاسة (الفرنسية)
مبادرة عون
وجاءت تلك التصريحات والمواقف بعد إعلان النائب المسيحي المعارض ميشال عون دعمه لترشيح سليمان, داعيا إلى تذليل الصعوبات الدستورية التي تحول دون ذلك.
 
وقال عون الذي يترأس كتلة التغيير والإصلاح النيابية للصحفيين إنه يتعامل مع هذا الترشيح بجدية ولا يعارضه.

وتابع عون "لو قبلوا بمبادرتي لكان العماد سليمان أحد الأسماء التي سأقترحها"، في إشارة إلى مبادرته التي قبل فيها التخلي عن ترشيحه على أن يسمّي مرشحا من خارج كتلته النيابية، مقابل أن يسمي رئيس كتلة تيار المستقبل النائب سعد الحريري رئيسا حياديا للحكومة.

المصدر : الجزيرة + وكالات