كوشنر والمعلم اتفقا على رفض التدخل الخارجي بانتخابات لبنان (الفرنسية) 

وجهت فرنسا تحذيرات قالت إنها "حازمة وواضحة" لسوريا بشأن التدخل في انتخابات الرئاسة اللبنانية, وأعلنت أن هذه الانتخابات يجب أن تجرى طبقا للدستور.

وقال وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنر عقب لقائه نظيره السوري وليد المعلم في إسطنبول على هامش المؤتمر الدولي التاسع بشأن العراق، إنه أبلغ نظيره بلهجة "واضحة وحازمة" ضرورة إجراء الانتخابات الرئاسية في لبنان وفقا للدستور.

وأضاف كوشنر في تصريحات لوكالة الصحافة الفرنسية "لقد حذرنا السوريين بشدة من حدوث فراغ سياسي في لبنان قد يؤدي إلى زعزعة استقرار المنطقة بأكملها وسيسيء إلى سوريا أيضا". وشدد كوشنر على أن الأسرة الدولية "لن تقف غير مبالية حيال هذا الأمر حيث يجب احترام الدستور".

وأشار كوشنر إلى أن المعلم اقترح عددا من النقاط للتوافق عليها أولها "وجوب إجراء الانتخابات وفقا للدستور وذلك تجنبا للسيناريو الأسوأ وضرورة أن يحظى الرئيس المقبل بتأييد أكبر عدد ممكن من اللبنانيين".

كما نفى تدخل فرنسا في الانتخابات وقال إن باريس "ليس لديها أي مرشح", مشيرا إلى أنه من بين النقاط المقترحة أيضا "التأكيد على عدم التدخل الخارجي في لبنان وعدم تهديد لبنان كما يجب ألا تكون هناك أي اعتداءات, وستقيم سوريا علاقات دبلوماسية وتعين سفيرا لها بعد انتخابات الرئاسة وتعمل على ترسيم الحدود".

وأكد الوزير الفرنسي أن المعلم أعطى موافقته على هذه النقاط مشيرا إلى "التفاهم في العمق" عليها.

كما اعتبر كوشنر أن احترام سوريا لاستقلال لبنان وسيادته وعدم التدخل في الانتخابات الرئاسية سيساعد في تطور العلاقات بين باريس ودمشق بشكل إيجابي, مشيرا إلى أن مزيدا من اللقاءات ستعقد قريبا.

من جهته قال الوزير السوري في تصريح لتلفزيون المنار التابع لحزب الله إنه اتفق مع نظيره الفرنسي على رفض التدخل الأجنبي في شأن لبنان, وانتخاب الرئيس الجديد من خلال "الإجماع". وأضاف "أي جهة خارج أو داخل لبنان تقف ضد الإجماع لا تريد الأمن ولا الاستقرار للبنان".

ومن المقرر أن يلتقي كوشنر في وقت لاحق اليوم السبت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس، حيث يتوقع أن يحتل الملف اللبناني جانبا كبيرا من المحادثات.

رايس تجري في إسطنبول لقاءات مكثفة حول الشأن اللبناني  (الفرنسية)
كما ينتظر أن تلتقي رايس عددا من أعضاء الوفد الدبلوماسي الألماني في إسطنبول لبحث الملف نفسه.

وقد طالبت رايس بانتخاب رئيس جديد للبنان "يلتزم الدستور ويحترم قرارات مجلس الأمن التي تنص على سيادة لبنان وتشكيل محكمة لمحاكمة المتهمين باغتيال رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري".

وقالت رايس على متن الطائرة التي أقلتها إلى اسطنبول إن هناك الكثير من المحادثات الجارية للتوصل إلى تسوية, مشيرة إلى أنه على أعضاء المجتمع الدولي الداعمين للبنان إرسال رسالة حقيقية مؤداها أن "الكتلة المناهضة لسوريا ليست مضطرة للقبول بإجراءات دستورية إضافية من شأنها تعقيد الموقف".

لقاءات مكثفة
يأتي ذلك وسط توقعات بأن تشهد إسطنبول في وقت لاحق اليوم السبت لقاء وزاريا متعدد الأطراف عن لبنان.

وبينما قالت مصادر دبلوماسية عربية إن بين المشاركين في اللقاء الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى ووزراء خارجية كل من السعودية والأردن والإمارات ومصر, قال مصدر دبلوماسي سوري إن الدعوة لم توجه لأي مسؤول سوري لحضور الاجتماع. ورجحت مصادر دبلوماسية مشاركة كوشنر ووزير خارجية تركيا علي باباجان.

يشار إلى أن المهلة الدستورية لانتخاب رئيس الجمهورية اللبنانية ومدتها شهران بدأت في 24 سبتمبر/أيلول الماضي, ويفترض أن يعقد المجلس النيابي جلسة لانتخاب الرئيس الاثنين 12 نوفمبر/تشرين الثاني الحالي، بعدما تأجلت مرتين حتى الآن نتيجة الأزمة السياسية.

المصدر : وكالات