عراقي يعمل في إحدى ورشات الحدادة ببغداد (رويترز)

ذكرت مصادر عراقية رسمية أن أكثر من ثلاثة آلاف أسرة، كانت قد غاردت منازلها في بغداد بسبب الوضع الأمني، عادت إليها في حين أشارت مصادر أخرى إلى انخفاض عدد العراقيين الذين يتوجهون إلى سوريا مقابل ارتفاع ملحوظ في نسبة العائدين.

 

فقد نقلت وكالة الأسوشيتد برس للأنباء عن المتحدث باسم وزارة الهجرة والمهجرين ستار نوروز أن 3 آلاف ومائة أسرة عراقية عادت إلى منازلها في بغداد خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة لافتا إلى أن الوزارة لم تسجل خلال نفس الفترة أي عملية تهجير قسرية في كافة المناطق العراقية.

 

كذلك نسبت الوكالة إلى محمود الزبيدي مدير مكتب الخطوط الجوية العراقية في دمشق قوله لجريدة الصباح العراقية أن نسبة تدفق العراقيين إلى سوريا تراجعت بشكل ملحوظ واتخذت منحى معاكسا.

 

وأوضح الزبيدي أن الرحلات الجوية العراقية إلى دمشق تصل إليها بمقاعد فارغة تقريبا بينما تصل إلى حالة الإشغال القصوى باتجاه العودة إلى بغداد.

 

وعزا بعض العراقيين ذلك إلى تحسن الوضع الأمني في بغداد لاسيما مع قرار جيش المهدي التابع للزعيم الشيعي مقتدى الصدر بتجميد أنشطته وقدرة القوات العراقية والأميركية على إضعاف النشاط المسلح لتنظيم القاعدة.

 

ونوه بعض العراقيين بعمل مجالس الصحوة التي شكلت في العديد من الأحياء العراقية مثل حي الخضرة في مواجهة القاعدة على غرار ما جرى بمحافظة الأنبار عبر التحالف القائم بين العشائر والقوات الأميركية والعراقية.

 

سيارة محترقة إثر انفجار عبوة ناسفة جنوب بغداد (رويترز)

وأشار البعض الآخر إلى أن هذا التحسن انعكس على حياة الناس اليومية عبر بقاء المحال التجارية مفتوحة حتى الساعة العاشرة ليلا في العديد من الأحياء إضافة إلى حماس العائدين لبدء أعمالهم التجارية الخاصة.

 

واستشهد بعض المصادر بالتعاون القائم بين مجلس حي الخضرة والقوات الأميركية في تقديم منحة وقدرها 2000 دولار أميركي لأصحاب المحال التجارية الذي أغلقوها بسبب الوضع الأمني أو للراغبين في افتتاح مشاريعهم التجارية الصغيرة.

 

الوضع الميداني

في هذه الأثناء أعلن بيان رسمي صادر عن الجيش الأميركي في العراق أن جنودا عراقيين اعتقلوا 12 شخصا داخل مسجد في حي الأعظمية ببغداد.

 

وقال البيان إن عناصر اللواء التابع للفرقة الحادية عشرة في الجيش العراقي طلبوا إذنا بدخول المسجد المذكور لكنهم فوجئوا بتعرضهم لإطلاق النار من الداخل فردوا على النار بالمثل مما أسفر عن جرح أحد المسلحين واعتقال البقية.

 

وأشار البيان إلى أن من بين المعتقلين أفرادا يشتبه في تورطهم في أعمال خطف وقتل مدنيين واستخدام قنابل محلية الصنع وشن هجمات على قوات الأمن العراقية وقوات التحالف وارتباطهم بتنظيم القاعدة.

 

وأضاف أن العملية تمت بناء على معلومات قدمها سكان الحي للسلطات الأمنية المختصة.

 

وكانت الشرطة العراقية أعلنت السبت عثورها على ثلاث جثث في أحياء متفرقة من العاصمة بغداد فيما لقي شخص مصرعه في مدينة الخالص بمحافظة ديالى إثر انفجار لغم أرضي أسفر أيضا عن إصابة عشرين شخصا آخرين.



 

وفي المحاويل جنوب بغداد قتل شرطي وأصيب اثنان من زملائه بانفجار قنبلة استهدفت دوريتهم. فيما اعتقلت الشرطة في مدينة الحلة مسلحين قتلوا شرطيا وسط المدينة.

المصدر : وكالات