جون نغروبونتي يريد تقدما في ملفات المصالحة وقانون النفط والأقاليم (الفرنسية)

حث مسؤول أميركي رفيع قادة العراق على تحقيق تقدم في العملية السياسية بناء على ما اعتبره تحسنا في الوضع الأمني بينما شدد البيت الأبيض على عدم رغبته في إقامة قواعد عسكرية دائمة في هذا البلد.

وقال جون نغروبونتي نائب وزيرة الخارجية الأميركية في تصريحات أدلى بها في كردستان العراق إن زعماء هذا البلد يحتاجون إلى الاستفادة من المكاسب الأمنية من خلال إحراز مزيد من التقدم السياسي وخاصة بإصدار قوانين أساسية لتعزيز المصالحة الوطنية.

وأوضح أمس في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس وزراء الإقليم نيجيرفان البارزاني أن التحرك الموازي للتحسن الأمني يشمل المصالحة الوطنية وقانون النفط والأقاليم.

وتأتي زيارة المسؤول الأميركي في أعقاب الاتفاق على وثيقة "الشراكة الإستراتيجية" بين الولايات المتحدة والعراق التي وقعها الرئيس جورج بوش الاثنين مع رئيس الوزراء نوري المالكي.

ووقع بوش والمالكي خطة غير ملزمة للعلاقات الأميركية العراقية تمهيدا لإجراء محادثات رسمية العام المقبل حول مسائل عدة بينها وجود طويل الأمد للقوات الأميركية في العراق.

وفي هذا السياق أعلنت المتحدثة باسم البيت الأبيض دانا بيرينو الخميس أن الولايات المتحدة لا تملك مشروعا لإقامة قواعد عسكرية دائمة في العراق، وذلك بعيد إعلان مسؤول أميركي أن هذه القواعد ستكون جزءا من المواضيع التي سيتم التفاوض عليها مع بغداد.

وكان مستشار الرئيس الأميركي لشؤون العراق وأفغانستان الجنرال دوغلاس لوت أعلن الاثنين أن إقامة هذه القواعد ستكون أحد البنود المدرجة في المفاوضات بين الحكومتين الأميركية والعراقية العام المقبل.

وتهدف هذه المفاوضات إلى إقامة شراكة طويلة الأمد بين العراق والولايات المتحدة ووضع إطار للوجود العسكري الأميركي.

تعهد أميركي بالتعاون مع كيفن راد بشأن مشروعه للانسحاب من العراق (رويترز)
أنشطة إيران
في هذه الأثناء لاحظ جنرال متقاعد يعمل مستشارا عسكريا للبيت الأبيض الخميس أن أنشطة إيران في بغداد تراجعت لكنه لم يستطع التكهن بأسباب التراجع.

وقال الجنرال جاك كين وهو نائب سابق لرئيس أركان الجيش إن الأسابيع الستة الماضية شهدت تراجعا في تدريب المليشيا الشيعية واستخدام الصواريخ وقذائف المورتر والقنابل الخارقة للدروع.

وقال كين أثناء زيارة لهلسنكي "لا نعرف بعد ما إذا كان ذلك انعكاسا لقرار سياسي إيراني وهو ما سيعني أن الولايات المتحدة حولت هذه الحرب لصالحها أم أنه كان توقفا إستراتيجيا ما يلبث أن يتصاعد بدرجة أكبر".

وقال كين إن الولايات المتحدة شديدة "الانشغال" بالتحرك الإيراني وتوقع أن يظهر الشهران أو الشهور الثلاثة القادمة ما يكمن وراء التطورات.

وفي سيدني أعلن سفير الولايات المتحدة في كانبيرا أن الولايات المتحدة ستعمل مع رئيس الوزراء الأسترالي الجديد كيفن راد على مشروعه لسحب القوات الأسترالية من العراق.

وصرح روبرت ماكالوم للإذاعة الوطنية أن الرئيس الأميركي جورج بوش كان وجه الدعوة إلى رئيس الحزب العمالي كيفن راد الفائز في الانتخابات التشريعية الأسترالية التي جرت السبت، لزيارة واشنطن ما أن يسمح وقت الرجلين بذلك.

وبشأن انسحاب القوات من العراق، أعلن ماكالوم أيضا أن راد قال "إنه سيبدأ مشاورات معنا".

نوري المالكي فشل في تمرير المصادقة على تعيين وزيرين جديدين (رويترز)
ملء الشواغر
داخليا أجهض نواب في كتل سياسية مختلفة في البرلمان العراقي أمس محاولة جديدة بذلها رئيس الوزراء نوري المالكي للحصول على موافقة البرلمان على مرشحين جديدين لمنصبيْ وزيريٍْ الاتصالات والعدل.

وقاطع عدد كبير من النواب الجلسة المخصصة لعرض مرشحيْ المالكي للمنصبين على المجلس.

وقال النائب عن كتلة التوافق السنية نور الدين الحيالي إن المالكي أراد تمرير مرشحيه للمنصبين بدون التشاور مع القوى السياسية.

المصدر : وكالات