نيغروبونتي يمتدح تحسن الأمن والحراك السياسي بالعراق
آخر تحديث: 2007/11/29 الساعة 14:51 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/11/29 الساعة 14:51 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/20 هـ

نيغروبونتي يمتدح تحسن الأمن والحراك السياسي بالعراق

جون نيغروبونتي ونيجيرفان البارزاني أكدا تطابق مواقفهما حيال العمال الكردستاني (الجزيرة نت) 

شمال عقراوي-أربيل

أعرب جون نيغروبونتي نائب وزيرة الخارجية الأميركية عن ارتياحه لما وصفه بالتقدم الحاصل على الصعيد الأمني في العراق، وأشار إلى وجود حراك على الصعيد السياسي أيضا.

ووصف نيغروبونتي -في مؤتمر صحفي مع رئيس وزراء حكومة إقليم كردستان العراق نيجيرفان البارزاني في منتجع صلاح الدين في أربيل- زيارته إلى كردستان العراق بأنها مفيدة ومهمة، معربا عن سروره لتحسن الوضع الأمني في العراق.

وأضاف أن الإدارة الأميركية متفائلة على الأقل حاليا بأن تتماشى الإنجازات على الصعيد الأمني مع إنجازات وتقارب على صعيد الوضع السياسي، قائلا "هناك تحرك مواز لكل تلك الإنجازات التي حصلت على الأرض على الصعيد الأمني، كما هو حاصل في جهود المصالحة الوطنية والتقدم على الصعيد التشريعي بما يخص قانون النفط وقانون المحافظات".

من جهته ذكر البارزاني أنه والمسؤول الأميركي بحثا الكثير من المواضيع ذات الاهتمام المشترك وحققا تفاهما بشأنها، موضحا أنه كان هناك تفاهم في موضوع النفط وتركيا والاتفاق الإستراتيجي الذي وقع مؤخرا بين بغداد وواشنطن.

العمال الكردستاني
وبشأن أزمة تركيا مع حزب العمال الكردستاني قال نيغروبونتي إن بلاده والحكومتين التركية والعراقية وحكومة كردستان العراق لها موقف موحد حيال هذه الأزمة.

"
البارزاني أكد اتخاذ إجراءات ضد العمال الكردستاني مثل تشديد المراقبة على المطارات لمنعهم من استخدامها وكذلك وضع نقاط سيطرة شديدة في المناطق التي تؤدي إلى الجبال حيث يتواجدون

"
وأضاف أن هذا الحزب منظمة تهدد الأمن وهو يثير مشكلة يتطلب التعامل معها بجدية كبيرة، مشيرا إلى أن المحادثات الثلاثية الأميركية التركية العراقية تؤكد العزم على تعزيز تعاونهم بهذه المسألة.

بدوره قال البارزاني إن حكومته جادة جدا في التعامل مع الموضوع وبما يطمئن الجميع من أن هذه المنظمة لن تعتدي على تركيا بأي شكل كان، مشيرا إلى اتخاذ إجراءات بهذا الصدد مثل تشديد المراقبة على المطارات لمنعهم من استخدامها وكذلك وضع نقاط سيطرة شديدة في المناطق التي تؤدي إلى الجبال حيث يتواجدون.

المسؤول الكردي جدد القول إن العراق وإقليم كردستان يعتبران العلاقة مع تركيا مهمة جدا وسيتم العمل لأجل التقدم بها إلى الأمام.

واعتبر نغروبونتي إقليم كردستان منطقة ديمقراطية وصديقة لبلاده ومهمة جدا كمنطقة عراقية وتربط بلاده والمنطقة علاقات قوية وتاريخية. وأشار إلى أنه من المهم لمسؤول بدرجته أن يأتي إلى كردستان ليسمع ويرى بشان الوضع.

بينما دعا رئيس وزراء كردستان العراق رجال الأعمال والشركات الراغبة بالعمل في العراق إلى المجيء إلى كردستان والعمل بها، متمنيا بأن تصبح المنطقة في الوقت الحالي ومستقبلا بوابة للعراق اقتصاديا وسياسيا.

انتقاد 

الأمم المتحدة افتتحت مقرا تابعا لبعثتها في كردستان العراق (الجزيرة نت)
وكان البارزاني انتقد في تصريحات أخرى أداء الحكومة العراقية في المواضيع التي تهم الأكراد. كما هاجم بشكل خاص وزير النفط العراقي حسين الشهرستاني بسبب تصريحاته بشأن إلغاء العقود النفطية في كردستان العراق.

وقال البارزاني في كلمة له أثناء مراسيم افتتاح مبنى وكالة حقوق الإنسان يونامي التابع لبعثة مساعدة العراق في الأمم المتحدة في أربيل إن "هذه التصريحات لا قيمة لها لعدم وجود أي قانون لوزارة النفط وليس بيد الوزير إلغاء عقود كردستان".

كما عبر البارزاني عن قلقه البالغ بسبب تباطؤ العمل في موضوع تطبيق المادة 140 من الدستور العراقي المتعلقة بتحديد مصير مدينة كركوك الغنية بالنفط، داعيا الحكومة العراقية إلى العمل الجاد لتنفيذ المادة المذكورة، وقال إن عقارب الساعة تتقدم بسرعة والوقت يوشك على الانتهاء ولم يتبق على نهاية العام الكثير. ودعا المسؤول الكردي الأمم المتحدة للمساعدة في تطبيق هذه المادة الدستورية.

المصدر : الجزيرة