شهيدان وعشرة جرحى في غارة إسرائيلية جنوب غزة
آخر تحديث: 2007/11/28 الساعة 17:42 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/19 هـ
اغلاق
خبر عاجل :رئاسة الأركان التركية: غارات على مواقع لحزب العمال الكردستاني في شمال العراق
آخر تحديث: 2007/11/28 الساعة 17:42 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/19 هـ

شهيدان وعشرة جرحى في غارة إسرائيلية جنوب غزة

الغارة تثير مخاوف الفلسطينيين من عملية واسعة في غزة (الفرنسية-أرشيف)

أعلن مصدر رسمي فلسطيني سقوط شهيدين وجرح نحو عشرة آخرين في غارة نفذتها قوات الاحتلال الإسرائيلي اليوم على موقع للشرطة في ساحل خان يوس جنوب غزة.
 
وأكد الجيش الإسرائيلي هذه الغارة معتبرا أنها بمثابة رد على القذائف الموجهة ضد إسرائيل انطلاقا من غزة.
 
وقال مراسل الجزيرة بغزة إن هذه الغارة تثيرمخاوف لدى الفلسطينيين من قيام جيش الاحتلال بعملية واسعة في قطاع غزة إما عن طريق غارات جوية أو عمليات برية.
 
جيش الاحتلال يواصل دهم المنازل بالمدن الفلسطينية (الفرنسية-أرشيف)

مقاومة الاحتلال
وعلى صعيد مقاومة الاحتلال أعلنت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين اليوم إطلاقها قذيفة صاروخية باتجاه مركبة عسكرية إسرائيلية قرب معبر المنطار "كارني" شرق مدينة غزة.
 
واعتبرت السرايا في بيان أن العملية "تأتي في إطار الرد الطبيعي على العدوان الصهيوني المتواصل بحق أبناء شعبنا في الضفة المحتلة وقطاع غزة، وتأكيدا لخيار المقاومة والجهاد حتى تحرير كامل تراب فلسطين".
 
واعترف جيش الاحتلال الإسرائيلي بالهجوم لكنه ذكر أنه لم يسفر عن وقوع إصابات أو أضرار.
 
وعلى صعيد متصل ذكرت مصادر أمنية فلسطينية أن الجيش الإسرائيلي اعتقل ثلاثة فلسطينيين بالضفة الغربية خلال حملات دهم استهدفت اليوم مدنا فلسطينية عدة بالضفة الغربية.
 
وأوضحت المصادر أن القوات الإسرائيلية اعتقلت الفلسطينيين الثلاثة على حاجز حوارة العسكري عند مدخل مدينة نابلس، كما دهمت قريتي سالم وعزموط شرق المدينة.
 
وأضافت أن قوات الاحتلال أقامت حواجز عسكرية على طريق بزاريا وسبسطيا في المدينة.
 
ويذكر أن عدد الشهداء ارتفع  أمس خلال أقل من أربع وعشرين ساعة في غارات وقصف وإطلاق نار مع الجيش الإسرائيلي إلى ستة شهداء جميعهم من كتائب القسام.



 
اشتباكات وجرحى
ومن جهة أخرى أطلقت قوات الشرطة الفلسطينية في الخليل بالضفة الغربية النار أثناء تشييع جنازة فلسطيني قتل أمس خلال الاحتجاجات على مؤتمر أنابوليس.
 
وأفادت مراسلة الجزيرة بأن اشتباكات وقعت بين المشيعين والشرطة، مما أسفر عن وقوع إصابات.
 
وأفادت تقارير صحفية استنادا لشهود عيان بأن قوات الشرطة أطلقت أعيرة نارية في الهواء لتفرقة آلاف الأشخاص بعد أن بدأ مشيعو الجنازة في إلقاء الحجارة على قوات الأمن.
 
وأكدت مصادر طبية إصابة عدد من الأشخاص بجروح جراء إطلاق الأعيرة النارية.
 
وذكرت رويترز أن قوات الأمن اعتقلت العديد من الأشخاص وصادرت أعلام جماعات إسلامية من بينها حركة المقاومة الإسلامية (حماس).
 
وقتل أمس هشام البرادعي (36 عاما) في مسيرة شارك فيها نحو 5000 شخص بمدينة الخليل بالضفة الغربية احتجاجا على مؤتمر السلام الذي عقد أمس في أنابوليس برعاية الولايات المتحدة.
 
ونفت أجهزة الأمن الفلسطينية مسؤوليتها عن الحادث في وقت نددت فيه حركة حماس والجبهة الشعبية بتفريق قوات الأمن الفلسطينية بالقوة لتلك المسيرة.
 
وموازاة مع ذلك قدم اللواء عبد الرزاق اليحيى وزير الداخلية في حكومة تسيير الأعمال الفلسطينية اعتذارا أمام الصحفيين برام الله عن تلك الأحداث.
 
وقال "أنا المسؤول الأول لكوني وزيرا للداخلية، ومسؤولا عن أجهزة الأمن، أنا آسف لما حصل وأعتذر عن ذلك".
المصدر : الجزيرة + وكالات