اختارت غالبية المشاركين في استفتاء أجرته الجزيرة نت الجيش اللبناني لتسيير الأوضاع في البلاد في مدة الفراغ الرئاسي.

ورأى 79.1% من المشاركين أن الجيش هو الأجدر بتولي هذه المهمة، في خضم أسوأ أزمة سياسية تعرفها البلاد منذ الحرب الأهلية (1975-1989)، مقابل 20.9% من المصوتين عبّروا عن ثقتهم في قدرة حكومة رئيس الوزراء فؤاد السنيورة على حمل هذه المسؤولية.

ويأتي طرح الاستفتاء الذي استقطب نحو 17 ألف مشارك، في أعقاب تكليف الرئيس اللبناني إميل لحود قبيل انتهاء ولايته الدستورية الجيش حفظ الأمن ووضع جميع القوى الأمنية في تصرفه درءا لأخطار حالة الطوارئ في لبنان.

وبرر لحود قراره بعدم انتخاب رئيس للجمهورية ضمن المهلة الدستورية وافتقار الحكومة الحالية برئاسة السنيورة للشرعية الدستورية.

وفي أول رد فعل داخلي رفضت الحكومة اللبنانية قرار لحود, قائلة إنها مستمرة في تحمل مسؤولياتها وتمارس صلاحياتها كاملة باعتبارها حكومة "شرعية ودستورية"، في حين رفض الجيش التعليق على البيان الرئاسي.

المصدر : الجزيرة