قتلى وجرحى بتفجيرات بغداد واعتقال العشرات في كركوك
آخر تحديث: 2007/11/26 الساعة 00:31 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/11/26 الساعة 00:31 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/17 هـ

قتلى وجرحى بتفجيرات بغداد واعتقال العشرات في كركوك

انفجار باب المعظم أسفر عن سقوط تسعة قتلى ونحو ثلاثين جريحا (الفرنسية)

قتل تسعة عراقيين وأصيب أكثر من ثلاثين آخرين في انفجار سيارة مفخخة قرب وزارة الصحة في منطقة باب المعظم شمال بغداد قبل ظهر اليوم الأحد في إطار سلسلة من التفجيرات وأعمال العنف في مناطق متفرقة من العراق.

وقالت مصادر أمنية إن جنديين عراقيين وامرأتين من بين القتلى الذين سقطوا في الانفجار.

كما قتل شخصان آخران وأصيب ستة في انفجار عبوة ناسفة استهدفت شاحنة تنقل حواجز إسمنتية تستخدم لأغراض أمنية على الطريق الرئيسي قرب منطقة الرستمية جنوب شرق بغداد.

وفي هجوم ثالث قتل شخصان وأصيب ثمانية آخرون بجروح في انفجار عبوتين ناسفتين في منطقة الوزيرية شمال بغداد.

وكانت بغداد قد شهدت قبل يومين أعنف التفجيرات منذ أكثر من شهرين، حيث قتل 15 شخصا وأصيب العشرات في انفجار استهدف سوقا مزدحما لبيع الحيوانات الأليفة.

وقد ألقى الجيش الأميركي باللائمة على خلايا شيعية قال إنها مدعومة من إيران التي ردت على الفور ونفت أي علاقة لها. ووصف المتحدث الإيراني محمد على حسيني الاتهامات الأميركية بأنها جزء من حملة دعائية ضد طهران.

دهم واعتقالات
على صعيد آخر اعتقلت قوات عراقية أثناء عملية في مدينة كركوك النفطية  شمال بغداد نحو 153 شخصا، بينهم 16 قالت إنهم من المطلوبين للعدالة.

وقال قائد شرطة محافظة كركوك اللواء جمال طاهر بكر إن كميات كبيرة من الأسلحة والعتاد صودرت في الحملة, كما عثر على 26 سيارة لا تحمل أوراقا رسمية يرجح استخدامها في أعمال عنف.

كركوك تشهد منذ فترة عمليات أمنية واسعة (الفرنسية-أرشيف)
كما أعلن المسؤول الأمني رفع حظر التجول في المدينة اعتبارا من الساعة الثانية بعد الظهر بالتوقيت المحلي.

من جهة ثانية كشف العميد سرحد قادر من شرطة كركوك عن "عملية أمنية واسعة انطلقت فجر الجمعة في مناطق متفرقة من محافظة كركوك، بالتركيز على منطقة  الحويجة لاستهداف تنظيم القاعدة".

وفي تطور آخر أعلن مصدر أمني عراقي اعتقال ثلاثة من عناصر التيار الصدري في مدينة السماوة جنوب بغداد، مؤكدا أنهم مطلوبون لارتكابهم أعمال عنف في الديوانية.

كان قائد عمليات الديوانية اللواء عثمان علي فرهود أكد في وقت سابق أن القوات العراقية استعادت السيطرة على جميع المناطق التي كانت خاضعة للمسلحين في المنطقة، حيث اعتقل 126 مشتبها به في عملية عرفت باسم "وثبة الأسد".

وكانت الديوانية قد شهدت توترا متزايدا منذ نحو عام بين مسلحي "جيش المهدي" التابع للزعيم الشيعي مقتدى الصدر و"منظمة بدر" التابعة للمجلس الأعلى الإسلامي العراقي الذي يترأسه الزعيم السياسي الشيعي عبد العزيز الحكيم.
المصدر : وكالات