فؤاد السنيورة
آخر تحديث: 2007/11/25 الساعة 21:35 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/11/25 الساعة 21:35 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/16 هـ

فؤاد السنيورة

فؤاد السنيورة (الفرنسية-أرشيف)
ولد فؤاد السنيورة عام 1943 في صيدا بجنوب لبنان، وحصل على شهادة البكالوريوس في إدارة الأعمال عام 1967 من الجامعة الأميركية ببيروت، ثم حصل على الماجستير في إدارة الأعمال والاقتصاد من نفس الجامعة عام 1970، وهو متزوج وله ثلاثة أولاد.

عمل بين عامي 1971 و1976 محاضرا في الجامعة الأميركية والجامعة اللبنانية.

وعين عام 1977 وحتى 1982 رئيسا للجنة الرقابة على المصارف.

وعمل عام 1983 في المؤسسات المالية لصديق طفولته رفيق الحريري، وتولى السنيورة رئاسة مجلس إدارة ومنصب المدير العام لـ"مجموعة البحر المتوسط" التي تضم أربعة مصارف غالبية أسهمها لعائلة الحريري.

وشغل عام 1986 حتى 1992 منصب رئاسة مجلس الإدارة ومنصب المدير العام في البنك السعودي اللبناني.

تولى السنيورة بين عامي 1992 و2004 وزارة المالية في الحكومات الخمس التي شكلها رفيق الحريري عندما تولى منصب رئاسة الوزراء خلال الفترة من عام 1992 إلى 1998، ومن عام 2000 إلى 2004.

ولا يزال السنيورة يتعرض للنقد بسبب فرضه الضريبة على القيمة المضافة، وسياسة التقشف التي اتبعها أثناء توليه وزارة المالية، ويحمله خصومه مسؤولية كبيرة من الدين العام المتراكم في لبنان والذي بلغ حوالي أربعين مليار دولار، بينما يقول المدافعون عن حكومة السنيورة إن تراكم الديون عائد إلى الأزمات السياسية والأمنية المتلاحقة على لبنان منذ سنوات عهد الوصاية السورية.

اختير يوم 30 يونيو/حزيران 2005 لمنصب رئيس الحكومة بعد اغتيال الحريري.

ومنذ نوفمبر/تشرين الثاني 2006، واجه السنيورة أسوأ أزمة سياسية يشهدها لبنان منذ نهاية الحرب الأهلية بعد انسحاب ستة وزراء بينهم الوزراء الشيعة الخمسة من الحكومة، حيث اعتبرت المعارضة التي يتقدمها حزب الله الشيعي حكومة السنيورة "فاقدة للشرعية" بسبب غياب تمثيل طائفة بكاملها عنها، وبالتالي مناقضتها لميثاق العيش المشترك الذي ينص عليه الدستور.

ورغم ذلك استمرت حكومة السنيورة مدعومة من الأكثرية النيابية -التي تمثل ما يعرف باسم قوى 14 آذار المناهضة لسوريا- والمجتمع الدولي باستثناء سوريا وإيران.

ونظم السنيورة في يناير/كانون الثاني 2007 مؤتمرا دوليا للمانحين في العاصمة الفرنسية والمعروف باسم مؤتمر "باريس 3" جمع خلاله وعودا بأموال تبلغ قيمتها 7.6 مليارات دولار لمساعدة لبنان.

تسلم في 24 نوفمبر/تشرين الثاني 2007 صلاحيات رئيس الجمهورية حسب الدستور، بعد أن فشل المجلس النيابي في انتخاب رئيس خلفا للرئيس السابق إميل لحود.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية