الجهاد الإسلامي: أنابوليس مشروع لمعاقبة الشعب الفلسطيني
آخر تحديث: 2007/11/24 الساعة 09:59 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/11/24 الساعة 09:59 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/15 هـ

الجهاد الإسلامي: أنابوليس مشروع لمعاقبة الشعب الفلسطيني

الهندي: الإدارة الأميركية الحالية من أكثر الإدارات انحيازا لإسرائيل (الجزيرة نت)

                                                      أحمد فياض–غزة

وصف القيادي البارز في حركة الجهاد الإسلامي، محمد الهندي مؤتمر أنابوليس حول الشرق الأوسط الذي سيعقد في 27 من الشهر الجاري بالولايات المتحدة بأنه مشروع دموي، كما شن هجوما على حكومتي إسماعيل هنية المقالة في قطاع غزة وسلام فياض في الضفة الغربية.

 

وجاءت تصريحات الهندي في لقاء سياسي عقده أمس الجمعة بمشاركة جمعية أساتذة الجامعات في فلسطين تناول فيه الأوضاع الداخلية والإقليمية حيث أشار إلى أن الهدف الرئيسي من مؤتمر أنابوليس هو الضغط ومعاقبة مليونين ونصف مليون فلسطيني يعيشون في الضفة الغربية وقطاع غزة.

 

وأشار إلى أن إعلان إسرائيل التزامها بعميلة السلام وحل الدولتين قبيل مؤتمر أنابولس ليس سوى غطاء لمصادرة الأراضي الفلسطينية وبناء المستوطنات, والضغط على الجانب الفلسطيني من أجل الاعتراف بيهودية إسرائيل والتنازل عن القدس والأراضي الفلسطينية وإلغاء حق العودة والاستمرار في المد الاستيطاني في الضفة الغربية.

 

ولفت إلى أن اتفاقيات مدريد وأوسلو وغيرها, خير دليل على تهرب الجانبين الأميركي والإسرائيلي من تطبيق الوعود، موضحاً أن إسرائيل تستغل فارق القوة وحالة الانقسام الفلسطيني الداخلي والضعف العربي من أجل تنفيذ مشاريعها ومنها تهويدها القدس.

  

"
محمد الهندي:

الشرعية الوحيدة الموجودة هي شرعية المقاومة

"

واعتبر الهندي أن الإدارة الأميركية الحالية بزعامة جورج بوش من أكثر الإدارات التي مرت على الشعب الأميركي تحيزا وميولاً لإسرائيل, مشيراً إلى أنها تسعى من خلال سياستها في الشرق الأوسط إلى التطرف والعنف ضد العرب والمسلمين.

 

كما اتهم إدارة الرئيس بوش بالسعي لإشعال حرب عالمية جديدة على الرغم من تورطها في العراق وأفغانستان، مدللا على ذلك بالتهديدات المستمرة التي تطلقها واشنطن ضد سوريا وإيران.

 

وعلى صعيد الوضع الفلسطيني الداخلي شن القيادي في الجهاد الإسلامي، هجوما لاذعاً على حكومتي حماس المقالة وحكومة تسيير الأعمال في رام الله مؤكدا أن "الشرعية الوحيدة الموجودة هي شرعية المقاومة".

وتابع متسائلا "هل "تصورتم في أسوأ الكوابيس أن تطلق النار مباشرة على المسيرة الجماهيرية الحاشدة التي خرجت لإحياء ذكرى الشهيد ياسر عرفات ليسقط العشرات بين شهيد وجريح".

كما انتقد الهندي موقف وزير الداخلية في حكومة رام الله الذي جرم فصائل المقاومة واعتبرها غير شرعية "آمرا في الوقت ذاته قواته بمحاصرة مقاتلي أبو علي مصطفى في مخيم العين".

المصدر : الجزيرة