اجتماع وزراء الخارجية العرب بشأن أنابوليس
آخر تحديث: 2007/11/23 الساعة 03:39 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/11/23 الساعة 03:39 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/14 هـ

اجتماع وزراء الخارجية العرب بشأن أنابوليس

يحضر الاجتماع 16 دولة وسيصدر بيان غدا بشأن موقف موحد من المؤتمر (رويترز-أرشيف)

عقد في مقر الجامعة العربية بالقاهرة اجتماع وزراي عربي موسع بحضور 16 دولة مدعوة لاجتماع أنابوليس الدولي بشأن الشرق الأوسط للاتفاق على موقف موحد تتبناه الدول العربية التي ستلبي الدعوة.

وذكرت وكالة الأنباء الفرنسية أن الاجتماع يشارك فيه وزراء خارجية 13 دولة هي سوريا والسعودية ومصر والأردن والبحرين وفلسطين ولبنان والمغرب واليمن وقطر وتونس والسودان، بينما تشارك ثلاث دول بمندوبيها الدائمين لدى الجامعة العربية وهي الجزائر ولبنان وموريتانيا.
 
وسيواصل الوزراء العرب مشاوراتهم صباح الجمعة في اجتماع استثنائي رسمي، سيصدرون في ختامه بيانا يوضح موقفهم.

يأتي ذلك عقب القمة الثلاثية التي جمعت الرئيس حسني مبارك في شرم الشيخ بالرئيس الفلسطيني محمود عباس والملك الأردني عبد الله الثاني، حيث اتفقوا على أن لقاء أنابوليس القادم يفسح المجال لكثير من التفاؤل بإمكانية انطلاق عملية السلام وصولا إلى الدولة الفلسطينية.
 
بينما أكد الناطق باسم الرئاسة المصرية سليمان عواد عقب القمة أن مصر ترفض أي تصفية لحركتي فتح وحماس. وردا على سؤال بشأن مشاركة سوريا في الاجتماع الدولي، قال إن سوريا سوف تتخذ  قرارا سياديا بهذا الشأن.

وكانت دمشق أعلنت أنها لن تحضر إلا إذا أدرجت مسألة الاحتلال الإسرائيلي لهضبة الجولان ضمن جدول الأعمال. ولم يعرف بعد موقف السعودية التي ترغب الولايات المتحدة بشدة في مشاركتها باعتبارها دولة محورية في المنطقة.

ورغم أن الناطق الرئاسي المصري أقر بأن إسرائيل والسلطة الفلسطينية قد لا  تتوصلان إلى وثيقة مشتركة تعرض في اجتماع أنابوليس، إلا أنه دافع عن المشاركة العربية فيه، مؤكدا إن الإدارة الأميركية استجابت للعديد من المطالب العربية في رسالة الدعوة التي وجهتها.

وقال عواد إن الرسالة تشير خصوصا إلى ما أسماه "حرص" الرئيس الأميركي جورج بوش على إحراز تقدم "نحو إقامة الدولة الفلسطينية في غضون العام المقبل" كما أنها تضمنت "المبادرة العربية ومبدأ الأرض مقابل السلام ضمن مرجعيات عملية السلام" حسب ما ذكر.

يشار إلى أن اجتماع أنابوليس يبدأ الثلاثاء المقبل في الولايات المتحدة، وتتوقع منه واشنطن أن يكون منصة لإطلاق مفاوضات بشأن مواضيع الصراع الفلسطيني الإسرائيلي ومشاكل أخرى، ومن بينها الصراع السوري الإسرائيلي بشأن مرتفعات الجولان المحتلة وفق ما أعلنت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس.
المصدر : الجزيرة + الفرنسية