الفلاحات لم يستبعد انسحاب الإخوان من البرلمان (الجزيرة نت)

محمد النجار-عمان

قال المراقب العام للإخوان المسلمين في الأردن سالم الفلاحات إن نتيجة الانتخابات البرلمانية الأردنية، أكدت أن الإنجاز العظيم للعقلية الحاكمة في الأردن كان إرسال رسالة للأميركيين، مفادها أن الحركة الإسلامية والشعبية عموما في تراجع.

واتهم الفلاحات في مقابلة مع الجزيرة نت الحكومة بتزوير إرادة الناخبين في الأردن، ورفض قبول النتائج، مؤكدا عدم حدوث ما سماه انقلابا فكريا لدى الناخبين الأردنيين بشأن قناعاتهم السياسية، وبحيث يمكن معه تفسير وقبول النتائج التي انتهت إليها الانتخابات.

وأكد المراقب العام أن جماعة الإخوان تحتفظ بالكثير من الإثباتات على حدوث عمليات تزوير في العملية الانتخابية، مشددا على أن الإجراءات التي اعتمدتها الحكومة مثل الختم المائي، وقص البطاقات الشخصية، كانت في ظاهرها فقط إيجابية، بينما انطوت في حقيقتها على الكثير من المخالفات.

وتساءل الفلاحات -أثناء حديثه مع الجزيرة نت- عن السر وراء عدم سماح الحكومة  للمركز الوطني لحقوق الإنسان الذي يترأسه رئيس حكومة ومدير مخابرات سابق بالإشراف على مراقبة الانتخابات، ويعطي الحكومة شهادة حسن سلوك بنزاهة الانتخابات، كما استهجن تراجع رئيس الحكومة عن تعهده بأنه يسمح لـ1200 شخص بمراقبة الانتخابات، هذا العدد تقلص وتقزم ليصل إلى 150 شخصا.

لكنه رفض تحديد موقف الإسلاميين من المرحلة المقبلة معتبرا أن خيار الانسحاب من البرلمان سيدرس إضافة لقرارات أخرى، داعيا القوى السياسية الأردنية لوقفة مراجعة لما حدث في الانتخابات.

المصدر : الجزيرة