شهيد وثلاثة مصابين بنيران الاحتلال في خان يونس
آخر تحديث: 2007/11/22 الساعة 06:50 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/11/22 الساعة 06:50 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/13 هـ

شهيد وثلاثة مصابين بنيران الاحتلال في خان يونس

فلسطينيون يشيعون أحد الشهداء في خان يونس (الفرنسية)
 
أفادت مصادر طبية وشهود عيان فلسطينيون أن ثلاثة ناشطين أصيبوا مساء الأربعاء برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلية في شرق خان يونس جنوب قطاع غزة.
 
وأكد شهود العيان أن اشتباكا مسلحا وقع بين عناصر من حركة المقاومة الإسلامية (حماس) والجهاد الإسلامي من جهة، وقوة إسرائيلية خاصة شرق خان يونس ما أدى إلى إصابة ثلاثة من المقاومين.
 
وقال المصدرالطبي إن المصابين الثلاثة نقلوا إلى مستشفى في خان يونس للعلاج.
 
وأكدت متحدثة باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي توغل قوة من الجيش في جنوب قطاع غزة دون تأكيد وقوع إصابات.

من جهة ثانية ذكر المدير العام للإسعاف والطوارئ في وزارة الصحة الطبيب معاوية حسنين أن نضال النجار استشهد مساء الأربعاء متأثرا بجراحه التي أصيب بها يوم الاثنين الماضي برصاص القوات الإسرائيلية في شرق خان يونس. وقد شيعت الأربعاء جنازات فلسطينيين استشهدوا أمس بنيران إسرائيلية.
 
وقال مصدر عسكري إسرائيلي إن كتيبة تابعة للجيش فتحت النار على نشطاء فلسطينيين حاولوا التسلل من منطقة قرب معبر بيت حانون (إيريز) على الحدود الشمالية للقطاع وقتلت اثنين منهم على الأقل فجر الاثنين.

وفي الهجوم الثاني الذي وقع جنوب غزة استشهد فلسطينيان عندما فتح جنود إسرائيليون النار على مجموعة من المسلحين اقتربوا من السياج الفاصل بين إسرائيل والقطاع مما أدى أيضا إلى جرح خمسة آخرين.
 
ذخيرة ومدرعات
إلى ذلك وافقت سلطات الاحتلال الإسرائيلي على نقل عشرات العربات المدرعة والذخيرة التي سبق ومنحتها روسيا لقوات الأمن التابعة للرئيس الفلسطيني محمود عباس.
 
مسعفون فلسطينيون ينقلون أحد الشهداء في شمال غزة (الفرنسية)
وأفادت رئاسة الوزراء الإسرائيلية بأنها وافقت على تسليم خمسين ناقلة جند خفيفة، سينتشر نصفها في الأيام المقبلة في مدينة نابلس شمال الضفة.
 
أماالنصف الآخر فسوف يسلم لاحقا لينتشر جنوب الضفة الغربية وخصوصا بيت لحم والخليل، حسب الحكومة الإسرائيلية.
 
وكانت روسيا قد قدمت بادئ الأمر العربات المدرعة الخفيفة للفلسطينيين قبل بضع سنوات لكن نقلها علّق من طرف تل أبيب بعد فوز حركة حماس في انتخابات يناير/كانون الثاني 2006.
 
وذكرت إذاعة الجيش الإسرائيلي أن الآليات سيسلمها الأردن، مضيفة أن الفلسطينيين سيتلقون أيضا حوالي ألف بندقية ومليوني رصاصة مسدس.
 
وتعليقا على الموافقة الإسرائيلية، قال المتحدث باسم حماس سامي أبو زهري إن القرار الإسرائيلي يثبت أن الرئيس عباس يعمل "اليد في اليد مع الاحتلال ضد المقاومة الفلسطينية".
المصدر : وكالات