سلسلة اجتماعات بين البشير ونائبه سلفاكير لم تفلح في نزع فتيل الأزمة (الأوروبية-أرشيف)

أعلنت فرنسا الخميس تأييدها عقد مؤتمر دولي في روما في محاولة لإحياء عملية السلام المتعثرة بين جنوب السودان وشماله، عقب تعليق الحركة الشعبية لتحرير السودان مشاركتها في الحكومة المركزية احتجاجا على ما اعتبرته عرقلة حزب المؤتمر الوطني الحاكم لاتفاق السلام.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الفرنسية باسكال أندرياني إن بلادها تؤيد كل ما من شأنه تسهيل الحوار المباشر بين الأطراف، وتدعم فكرة المؤتمر التي طرحتها إيطاليا.

وأضافت في مؤتمر صحفي أن المؤتمر يجب أن يضم سائر اللاعبين الدوليين الرئيسيين، إضافة إلى الهيئة الحكومية للتنمية لدول شرق أفريقيا (إيغاد) التي تضم ست دول بشرق أفريقيا ومنتدى الدول الصديقة لها، وخصوصا أنه تم التوصل إلى اتفاق السلام برعايتهما.

وذكرت المتحدثة بأن وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنر كان اقترح في 21 سبتمبر/أيلول في نيويورك عقد اجتماع دولي يتولى مراجعة تطبيق اتفاق السلام السوداني الموقع في كينيا في يناير/كانون الثاني 2005.

وكانت باتريسيا سينتينيلي نائبة وزير الخارجية الإيطالي صرحت الأربعاء بأن المؤتمر الذي اقترحته إيطاليا يمكن أن يعقد في روما بداية عام 2008، علما أن فرنسا وإيطاليا عضوان في مجموعة اتصال دولية بشأن السودان.

يشار إلى أن الحركة الشعبية لتحريرالسودان سحبت وزراءها من الحكومة المركزية في 11 أكتوبر/تشرين الأول احتجاجا على ما اعتبرته عقبات يضعها حزب المؤتمر الوطني أمام تطبيق اتفاق السلام الذي أنهى الحرب بجنوب السودان.

وتتمثل أهم نقاط الخلاف بين الطرفين حول تبعية منطقة أبيي الغنية بالنفط الواقعة بين الشمال والجنوب، وترسيم الحدود، إضافة لإعادة انتشار الجيش السوداني في الجنوب.

لا عودة للحرب
وكان الرئيس السوداني عمر حسن البشير أكد الأربعاء عدم الرجوع إلى الحرب الأهلية مرة أخرى. وتعهد في كلمته في افتتاح مؤتمر حزب المؤتمر الوطني الحاكم الالتزام بالحوار وسيلة لتعزيز الاستقرار في البلاد.

من جانبه تعهد زعيم الحركة الشعبية سلفاكير ميارديت بخطاب ألقاه نيابة عنه نائبه مالك عقار أمام المؤتمر الوطني بعدم العودة للحرب مطلقا، وانتقد أي تفكير في هذا الاتجاه.

وتأتي تصريحات البشير ونائبه الأول الرافضة لعودة الحرب والمتعهدة بالتزام الحوار، بعد أيام من تبادل الجانبين الاتهامات بالتعبئة للحرب.

المصدر : الجزيرة + وكالات