التغيير الحكومي يأتي بعد انتخابات اكتسحها المقربون من السلطة (رويترز) 

أفاد مراسل الجزيرة في عمان بأن ملك الأردن عبد الله الثاني يتجه لتعيين رئيس وزراء جديد في الأيام القليلة القادمة ليحل محل رئيس الوزراء الحالي معروف البخيت الذي يقود الحكومة منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2005.

وقال المراسل إن الأوفر حظا لخلافة البخيت هو نادر الذهبي الذي يترأس منذ 2004 منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة، وهي منطقة اقتصادية حرة أقيمت العام 2002 في مدينة العقبة جنوبي المملكة.

وسبق للذهبي المولود العام 1946 أن شغل منصب وزير النقل (2001-2003) بعدما كان رئيسا لمجلس إدارة شركة الخطوط الجوية الملكية الأردنية في الفترة الممتدة من العام 1994 إلى 2001.

وبحسب الدستور يعين الملك رئيس الوزراء الذي يقدم بعد ذلك تشكيلته الحكومية له للموافقة عليها.

نتائج الانتخابات

أبو بكر شكك بنزاهة الانتخابات وأكد حدوث تزوير بدوائر عديدة (رويترز)
ويأتي هذا التغيير الحكومي بعد انتخابات نيابية في الأردن حقق فيها المقربون من السلطة فوزا ساحقا، بحسب النتائج الأولية.

وأشارت النتائج -التي جمعت من مراكز الاقتراع مساء الثلاثاء- إلى فوز الموالين للسلطة من ممثلي العشائر البدوية الأردنية والمستقلين، إضافة إلى انتخاب ستة مرشحين إسلاميين من مجموع المرشحين الـ22 للحركة الإسلامية.

هذه النتائج دفعت حزب جبهة العمل الإسلامي إلى تجديد اتهاماته للحكومة بتزوير الانتخابات، معتبرا أن "ما جرى يوم الاقتراع كان مجزرة انتخابية".

وقال جميل أبو بكر الناطق الرسمي باسم الحركة الإسلامية إن "ما صاحب عملية الانتخابات من تزوير في دوائر عديدة أثر على النتائج"، موضحا أن التوقعات كانت ترجح فوز 16 إلى 18 مرشحا من الحركة على الأقل وذلك بناء على دراسات وتقديرات موضوعية.

وأوضح أبو بكر أن "نتائج الزرقاء (التي تضم قاعدة شعبية للإسلاميين) تشير بشكل كبير وواضح إلى وجود عمليات تزوير".

سبع نساء

البرلمان الجديد سيضم سبع نساء (الفرنسية)
حصة النساء في مجلس النواب الجديد ارتفعت إلى سبع نساء مع فوز طبيبة أسنان بمقعد تنافسي خارج نطاق الحصة النسائية عن محافظة مأدبا بعد حصولها على ثلاثة آلاف و301 من الأصوات، لتكون أول امرأة أردنية تفوز عبر التنافس خارج الحصة.

وبحسب رئيسة اللجنة الخاصة للمقاعد الإضافية المخصصة للنساء في مجلس النواب رابحة الدباس فقد فازت كل من أنصاف الخوالدة (محافظة الطفيلة) وحمدية نواف فارس القويدر وثروت سلامة محمد العمرو (محافظة الكرك) وريم أحمد قاسم عبد الرزاق (محافظة الزرقاء) وناريمان زهير أحمد الروسان (محافظة إربد) وآمنة سليمان عبد الله الغراغير (محافظة البلقاء).

ولم تفز النائبة السابقة حياة المسيمي (45 عاما) المرشحة الوحيدة عن حزب جبهة العمل الإسلامي في الانتخابات.

وشاركت المرأة بقوة في هذه الانتخابات حتى وصل عدد المرشحات إلى 199 مرشحة، وهو رقم لم يسبق له مثيل في تاريخ الانتخابات البرلمانية في البلاد.

وكانت 54 امرأة فقط من مجموع 765 مرشحا شاركن في الانتخابات النيابية السابقة في عام 2003.

المصدر : الجزيرة + وكالات