بغداد ترحب بمحادثات طهران وواشنطن وتطمح بتمثيل وزاري
آخر تحديث: 2007/11/21 الساعة 18:39 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/11/21 الساعة 18:39 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/12 هـ

بغداد ترحب بمحادثات طهران وواشنطن وتطمح بتمثيل وزاري

الجولات السابقة من المحادثات لم تسفر عن نتائج ملموسة (الفرنسية-أرشيف)

رحبت الحكومة العراقية بإعلان الولايات المتحدة وإيران عقد جولة رابعة من المفاوضات بشأن العراق الأسبوع المقبل.

وقال المتحدث الرسمي باسم الحكومة علي الدباغ في تصريحات صحفية نشرت اليوم إن العراق يرغب في أن تكون جولة المفاوضات المقبلة مثمرة وتسفر عن خطوات ملموسة، مضيفا أن هذه المفاوضات ستساعد أيضا على تحقيق الأمن والاستقرار في العراق وتخفيف حدة التوتر في المنطقة.

وأفادت صحيفة الصباح الحكومية في عددها الصادر اليوم بأن الحكومة العراقية طلبت من واشنطن وطهران رفع مستوى التمثيل الدبلوماسي لكل منهما في جولة المباحثات الجديدة.

وقالت الصحيفة إن وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري يعمل حاليا على إقناع الجانبين "برفع مستوى التمثيل، وأن الحكومة العراقية تطمح بأن تكون اللقاءات بدرجة وزراء الخارجية.

الموقف الإيراني

 متكي لم يحدد موعدا للمحادثات المرتقبة مع واشنطن (الفرنسية) 
في هذه الأثناء قال سفير إيران إلى الأمم المتحدة محمد خزاعي إن قرار إيران الموافقة على إجراء هذه المحادثات يعكس التزامها باستقرار العراق وأمنه.

وقال خزاعي للصحفيين في نيويورك إن الجولة المقبلة قد تشمل "محادثات ثلاثية" مع مشاركة العراق وستركز على المسائل الأمنية فقط، لكنه حذر من أن "رد فعل المفاوضين الأميركيين بعد المحادثات يجب أن يكون أكثر تهذيبا وتمدنا" بعدما انتقد تصرف السفير الأميركي في بغداد رايان كروكر في جولة المحادثات السابقة في يوليو/تموز القادم.

وأكد أن إيران مستعدة لمساعدة العراق على بناء "قدراته المؤسساتية" وقد أرسلت لهذا الغرض وفودا من عدد من وزاراتها إلى بغداد.

وأوضح أن إيران توفر مساعدة مالية إلى جارتها تشمل قروضا بقيمة مليار دولار بنسب فائدة متدنية لتمويل مشاريع في مجال الصحة والتربية والنقل وأخرى في مجال البنى التحتية.

وكانت إيران أعلنت في وقت سابق موافقتها على عقد جولة رابعة من المحادثات بشأن أمن العراق مع الولايات المتحدة بعدما تلقت عرضا من واشنطن في هذا الصدد.

وقال وزير الخارجية الإيراني منوشهر متكي -في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره السوري وليد المعلم في طهران- إن سفارة سويسرا في طهران نقلت رسالة من الحكومة الأميركية من أجل إجراء جولة جديدة من المحادثات، وردت بلاده بالموافقة على ذلك في إطار سياستها الهادفة لمساعدة الشعب العراقي، مشيرا إلى أن موعد هذه المحادثات التي ستكون الرابعة سيعلن قريبا.

في واشنطن أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية شون ماكورماك أن هذه المحادثات ستجرى قريبا جدا ولكنه لم يحدد أيضا أي موعد لها.

وخففت المحادثات الإيرانية الأميركية الثلاث الماضية الجمود الدبلوماسي المستمر منذ ثلاثة عقود، حتى رغم أن إيران وواشنطن منخرطتان في مواجهة متفاقمة بشأن برامج إيران النووية.

وتأتي جولة المحادثات الرابعة بعد إطلاق الجيش الأميركي هذا الشهر تسعة مسجونين إيرانيين في العراق, وتلقيه تأكيدات غير رسمية تفيد بتوقف إيران عن تهريب المتفجرات للعراق.

المصدر : وكالات