إسرائيل تسمح بنقل عربات مدرعة وذخيرة لقوات عباس
آخر تحديث: 2007/11/22 الساعة 00:20 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/11/22 الساعة 00:20 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/13 هـ

إسرائيل تسمح بنقل عربات مدرعة وذخيرة لقوات عباس

السلطة الفلسطينية تنشر 300 من عناصر الأمن في نابلس بالضفة الغربية (الفرنسية-أرشيف)

وافقت سلطات الاحتلال الإسرائيلي على نقل عشرات العربات المدرعة والذخيرة لقوات الأمن التابعة لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، في خطوة وصفت بأنها "بادرة حسن نية" قبل نحو أسبوع من مؤتمر السلام الذي ترعاه الولايات المتحدة.

وأفادت رئاسة الوزراء الإسرائيلية أنها وافقت على تسليم خمسين ناقلة جند خفيفة، سينتشر نصفها خلال الأيام المقبلة في مدينة نابلس (شمال الضفة) والنصف الأخر لاحقا جنوب الضفة الغربية وخصوصا بيت لحم والخليل.

ويتوقع أن تستعمل الشحنة الأولى من طرف قوات الأمن الفلسطينية لتعزيز الأمن بمدينة نابلس التي تتعرض لاجتياحات إسرائيلية متكررة بحجة البحث عن مطلوبين.

وقال مسؤولون إسرائيليون إنه سيتم نقل الشحنة الثانية إذا حققت قوات عباس تقدما بمدينة نابلس التي تعتبر بوتقة اختبار يمكن أن تؤدي إلى نشر أوسع لقوات الأمن الفلسطينية بالضفة المحتلة.

وكانت روسيا قد قدمت بادئ الأمر العربات المدرعة الخفيفة للفلسطينيين قبل بضع سنوات لكن نقلها علق من طرف تل أبيب بعد فوز حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في انتخابات يناير/كانون الثاني 2006.

وذكرت إذاعة الجيش الإسرائيلي أن الآليات سيسلمها الأردن، مضيفة أن الفلسطينيين سيتلقون أيضا حوالي ألف بندقية ومليوني رصاصة مسدس.



سامي أبو زهري ينتقد إدخال مدرعات وأسلحة لقوات السلطة (الفرنسية-أرشيف)
موقف حماس
وتعليقا على الموافقة الإسرائيلية، قال المتحدث باسم حماس سامي أبو زهري إن القرار الإسرائيلي يثبت أن الرئيس عباس يعمل "اليد في اليد مع الاحتلال ضد المقاومة (الفلسطينية)".

وفي بادرات أخرى وعد الجانب الإسرائيلي بالإفراج قريبا عن 431 معتقلا فلسطينيا أغلبهم من أعضاء حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح). كما وعد رئيس الوزراء الإسرائيلي مجددا بتجميد بناء مستوطنات جديدة وإزالة مائة مستوطنة عشوائية بالضفة. كما ستسمع السلطات الإسرائيلية بتصدير التوت والورود انطلاقا من قطاع غزة.

فلسطينيون يشيعون جنازة أحد المقاومين الذين استشهدوا أمس (الفرنسية)

أربعة شهداء
وتأتي بادرة تل أبيب في وقت شـُيعت اليوم جنازات فلسطينيين استشهدوا أمس بنيران إسرائيلية.

فقد أقدمت قوات الاحتلال على قتل أربعة فلسطينيين بالقطاع أثناء صدها محاولتين للتسلل جنوب وشمال القطاع.

وأوضح مصدر عسكري إسرائيلي أن كتيبة تابعة للجيش فتحت النار على نشطاء فلسطينيين حاولوا التسلل من منطقة قرب معبر بيت حانون (إيريز) على الحدود الشمالية للقطاع، وقتلت اثنين منهم على الأقل فجر أمس.

وفي الهجوم الثاني الذي وقع جنوب غزة استشهد فلسطينيان عندما فتح جنود إسرائيليون النار على مجموعة من المسلحين اقتربوا من السياج الفاصل بين إسرائيل والقطاع مما أدى أيضا إلى جرح خمسة آخرين.

المصدر : وكالات