مقتل ستة عراقيين في هجمات متفرقة ببغداد
آخر تحديث: 2007/11/20 الساعة 14:03 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/11/20 الساعة 14:03 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/11 هـ

مقتل ستة عراقيين في هجمات متفرقة ببغداد

التفجيرات هزت أرجاء متفرقة من بغداد (رويترز)

قتل ستة عراقيين على الأقل وأصيب 11 آخرون بجروح في أعمال عنف متفرقة وقعت صباحا في العاصمة بغداد.

وقال مصدر في الشرطة العراقية إن سيارة مفخخة تركت على جانب الطريق في تقاطع الشارقة بمنطقة البياع انفجرت مستهدفة دورية للشرطة العراقية وأسفرت عن مقتل شخصين وإصابة سبعة آخرين بجروح مختلفة.

كما هاجم مسلحون سيارة يستقلها رئيس دائرة المسح الجيولوجي موسى فرج لدى مروره في شارع حيفا وسط بغداد مع اثنين من مرافقيه، مما أدى إلى مقتله إضافة إلى مصرع أحد مرافقيه وجرح آخر، في حين لاذ المهاجمون بالفرار.

وفي حي دراغ بمنطقة المنصور أطلق مسلحون مجهولون النار بصورة عشوائية مما أدى إلى مقتل اثنين من المدنيين, طبقا لمصادر الشرطة العراقية.

كما انفجرت عبوة ناسفة في منطقة البلديات شرقي بغداد، مما أدى إلى إصابة ثلاثة مدنيين بجروح وإلحاق أضرار بعدد من السيارات المدنية.

على صعيد آخر اعترف قائد عسكري أميركي باستمرار نشاط القاعدة في شمالي العراق. وقال الجنرال الأميركي مارك هيرتلنغ إن الشمال يشمل عنفا أكثر من أي مناطق أخرى, موضحا أن معظم القتلى الأميركيين الذين سقطوا الشهر الماضي قضوا في الشمال.

كما أشار إلى تفجير نحو 900 عبوة ناسفة في الشمال الشهر الماضي مقارنة بـ1830 في يونيو/ حزيران السابق.

عملية "وثبة الأسد" بالديوانية كشفت المزيد من مخازن السلاح (رويترز)
دهم واعتقالات
من ناحية أخرى اعتقلت القوات العراقية والأميركية 43 شخصا يشتبه في تورطهم في أعمال عنف.

وقال الجيش الأميركي إن معظم المعتقلين يحملون جنسيات غير عراقية, ونفى وجود أميركيين بين المعتقلين.
 
وقال مصدر عسكري أميركي إن المعتقلين هم 21 من سريلانكا وتسعة نيباليين وعشرة عراقيين واثنان من فيجي.

كما ذكر الجيش الأميركي أن المعتقلين تعاقدوا للعمل مع شركات مقرها الإمارات, مشيرا إلى بدء تحقيقات للتأكد من علاقتهم بأعمال العنف.

وأوضح متحدث عراقي أن الحافلة التي كانت تقل هؤلاء الأشخاص كانت تسير بالجانب الخطأ من الطريق قرب منطقة الكرادة بوسط بغداد.

من جهة ثانية اعتقلت القوات العراقية والأميركية 73 شخصا في إطار عملية "وثبة الأسد" التي بدأت السبت الماضي بالديوانية.

وقال قائد الفرقة الثامنة للجيش العراقي اللواء الركن عثمان الغانمي إن العملية أسفرت عن ضبط مائة قطعة سلاح وأربع بنادق كاتمة للصوت وخمس قاذفات آر بي جي 7 وثلاث قواعد إطلاق صواريخ وثمانية صواريخ كاتيوشا و28 عبوة ناسفة و18 قذيفة هاون.

من جهته وصف رئيس اللجنة الأمنية في مجلس مدينة الديوانية حسين البديري "وثبة الأسد" بأنها عملية حاسمة قبل تسلم الملف الأمني نهاية العام الجاري من القوات المتعددة الجنسيات بعد تطهير الأجهزة الأمنية ممن وصفها بالعناصر الفاسدة.
المصدر : وكالات