بلير يعلن عن مشروعات لدعم الفلسطينيين بالضفة والقطاع
آخر تحديث: 2007/11/21 الساعة 00:18 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/11/21 الساعة 00:18 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/12 هـ

بلير يعلن عن مشروعات لدعم الفلسطينيين بالضفة والقطاع

بلير متوسطا إيهود باراك (يمين) وسلام فياض (رويترز)

أعلن مبعوث اللجنة الرباعية إلى الشرق الأوسط رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير في مؤتمر صحفي بالقدس تفاصيل أربعة مشاريع دولية، من بينها مشروع خاص بقطاع غزة، بهدف دعم الاقتصاد الفلسطيني كجزء من المحاولات المبذولة لتحقيق السلام على المسار الإسرائيلي الفلسطيني.

 

وشارك في المؤتمر الصحفي الذي جرى في القدس رئيس حكومة تسيير الأعمال الفلسطينية سلام فياض ووزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك.

 

وقال رئيس الوزراء البريطاني السابق إن هذه المشاريع التي تضم أيضا مشروعا ممولا من قبل البنك الدولي لتحسين الصرف الصحي في قطاع غزة الذي تسيطر عليه حماس يعتبر استكمالا لجهود السلام بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني.

 

وأضاف بلير في إشارة إلى مؤتمر أنابوليس الذي سيعقد نهاية الشهر الجاري أن هذه المشاريع لا تعد بديلا عن الحل السياسي، لكنها تشكل بداية قوية لدعم عملية السلام على أساس "الرخاء ورفع مستوى المعيشة للفلسطينيين.

 

حاجز أمني إسرائيلي قرب مدينة نابلس بالضفة الغربية (رويترز-أرشيف)
وعن طبيعة المشاريع قال مبعوث الرباعية إن العمل سيبدأ قريبا لإنشاء مناطق صناعية وتجارية في مدينتي أريحا والخليل في الضفة الغربية بتمويل تركي وياباني، وذلك من أجل تطوير الخدمات والمنشآت السياحية في بيت لحم.

 

وعن المشروع المخصص لقطاع غزة ذكر بلير أن الأعمال الخاصة بتطوير شبكة الصرف الصحي ستبدأ في يناير/ كانون الثاني المقبل على أن يفيد من خدمات الشبكة أكثر من 200 ألف فلسطيني بحلول يونيو/ حزيران المقبل.

 

ولفت بلير الذي يمثل أعضاء اللجنة الرباعية الخاصة بالشرق الأوسط روسيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة إلى أن مؤتمر الدول المانحة الذي سيعقد خلال شهر من الآن قد يوافق على تمويل المزيد من المشاريع قيد البحث والمتصلة بالإسكان والتعليم.

 

من جهته قال وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك إن إسرائيل وافقت على مشروع ترميم البنية التحتية المتهالكة للصرف الصحي في غزة "لأسباب إنسانية"، رغم اعلان الحكومة الإسرائيلية منطقة القطاع "كيانا معاديا" مع إطلاق التهديدات بإعادة اجتياحه.

  

يشار إلى أن إسرائيل تحظر دخول الكثير من الواردات والسلع إلى القطاع بحجة إمكانية استخدامها في تطوير صواريخ محلية الصنع تطلقها فصائل المقاومة على أهداف داخل إسرائيل.

 

وأضاف باراك أن حكومته تدرس إزالة 24 حاجزا ونقاط تفتيش أخرى في الضفة الغربية هذا الأسبوع، وأوضح أن عددا مماثلا أزيل بالفعل، في حين يقول الفلسطينيون إن ما يقارب 500 حاجز أمني إسرائيلي تقوض فرص التجارة والاستثمار.

المصدر : رويترز