إيطاليا تنفي اعتقال أي من عناصرها الأمنيين ببغداد
آخر تحديث: 2007/11/20 الساعة 03:41 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/11/20 الساعة 03:41 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/11 هـ

إيطاليا تنفي اعتقال أي من عناصرها الأمنيين ببغداد

الاعتقالات تأتي بعد أسابيع من رفع العراق الحصانة عن الشركات الأمنية (الفرنسية-أرشيف)

نفت إيطاليا اعتقال أي من عناصرها الأمنيين العاملين في العراق، وقالت إنها علمت من الحكومة العراقية أنه لا يوجد ايطاليون بين موظفي الشركة الامنية الأجنبية الخاصة الذين أوقفهم الجيش العراقي في بغداد بعد إطلاق نار أصيبت فيه امرأة.

من جهتها أكدت الحكومة العراقية اعتقال 43 شخصا بينهم أميركيان و31 أجنبيا آخر بعد هذا الحادث الذي وقع عصر الاثنين في حي الكرادة وسط بغداد.

وقال المتحدث باسم الحكومة علي الدباغ إن هذا الإجراء رسالة لشركات الأمن الأجنبية بأنه لا أحد فوق القانون، وأضاف أن المعتقلين سيعرضون على قاضي التحقيق في بغداد الثلاثاء.

وأوضح المتحدث باسم خطة أمن بغداد اللواء قاسم عطا أن المعتقلين هم أميركيان و21 سريلانكيا وتسعة من النيبال و10 عراقيين، وتراجع عن تصريحات سابقة ذكر فيها أن المعتقلين هم مجموعة من الإيطاليين وهنود وبنغاليين.

وأضاف عطا أنه تم اعتقالهم بعدما أطلقوا النار دون سبب على مواطنين عراقيين في حي الكرادة، ما تسبب بإصابة امرأة بجروح، لافتا إلى أن جمعا من المواطنين أحاط بالموكب ومنع السيارات من الفرار إلى أن وصل جنود عراقيون بعد دقائق.

وتأتي هذه التوقيفات فيما أعلنت السلطات العراقية أنها تريد التدقيق في عمل الشركات الأمنية الأجنبية بعد ضلوعها في حوادث عدة.

ففي 16 سبتمبر/ أيلول الماضي قتل 17 مدنيا عراقيا في بغداد في إطلاق نار من جانب عناصر تابعين لشركة "بلاك ووتر" التي تتولى حماية الدبلوماسيين الأميركيين في العراق.

وبعد أيام قتل عراقيان على الأقل في حادث مماثل ارتكبته شركة "يونيتي ريسورسز غروب" التي تواكب منظمات أميركية غير حكومية تعمل لحساب الحكومة الأميركية.

وفي 12 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري قتل سائق سيارة أجرة على يد عناصر في شركة "دينكورب".

وأثارت هذه الحوادث استياء العراقيين، ووافقت الحكومة العراقية في نهاية الشهر الماضي على مشروع قانون يرفع الحصانة عن الشركات الأمنية الأجنبية الخاصة العاملة بالعراق والصادرة من سلطة الائتلاف عام 2004.

المصدر : وكالات