خسائر القوات الأميركية في العراق متواصلة رغم تراجعها مؤخرا (رويترز)

أعلن الجيش الأميركي الخميس مقتل ثلاثة من جنوده وجرح اثنين آخرين في انفجارين أحدهما وقع في محافظة صلاح الدين والآخر في محافظة نينوى شمالي العراق.

وحسب بيان للجيش الأميركي فإن انفجارا استهدف مركبة له في محافظة نينوى حصل بينما كان الجنود ينفذون عملية لم يكشف عن تفصاليها. ولم يكشف الجيش الأميركي عن تفاصيل مقتل الجندي الثالث.

ويرتفع بذلك عدد الجنود الأميركيين الذين قتلوا في العراق منذ الاجتياح الأميركي لهذا البلد في مارس/آذار 2003 إلى 3845 وذلك وفقا لإحصاءات وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون).

يأتي ذلك في وقت أوقعت فيه تفجيرات وعبوات ناسفة عشرات القتلى والجرحى العراقيين الخميس.

فقد قالت مصادر في الشرطة العراقية إن 11 شخصا على الأقل قتلوا وأصيب أكثر من عشرين آخرين في انفجارات قرب بعقوبة.

ففي الحادث الأول انفجرت عبوة ناسفة استهدفت موكب العقيد فارس الأميري قائد شرطة بلدروز شرق بعقوبة ما أسفر عن مقتل ستة من حراسه وإصابة ثمانية آخرين.

كما أدت ثلاثة انفجارات متتالية من بينها تفجير انتحاري بسيارة مفخخة وسط سوق السعدية شرق بعقوبة إلى مقتل ثلاثة جنود عراقيين ومدنيين اثنين وإصابة نحو 18 جنديا.

وفي حي البنوك بمحافظة بغداد قتل ستة أشخاص وأصيب نحو عشرة آخرين بجروح بانفجار عبوة ناسفة استهدف مركزا للتطوع في الشرطة العراقية. وقالت الشرطة العراقية إن جميع الضحايا هم من المتطوعين القادمين من حي الأعظمية.

ولكن رئيس بلدية الأعظمية هادي محمود الكاظم قال إن الهجوم كان يستهدف موكبه أصلا، عندما وصل لمكتبه في الحي فانفجرت العبوة الناسفة ما أدى إلى إصابة مجموعة من الزوار.

القوات العراقية مستمرة في حملة اعتقالات تستهدف المسلحين (رويترز-أرشيف)
اعتقالا
ت

من ناحية ثانية، قالت القوات العراقية إنها اعتقلت 73 شخصا أثناء غارات شنتها في الأيام الثلاثة الماضية. وأوضحت الشرطة أنه تم اعتقال 34 شخصا في جبلة جنوب العاصمة العراقية ، و39 آخرين في حمرين شمالي شرقي العراق وقرب الحدود مع إيران.

وأصدر الجيش الأميركي بيانا منفصلا قال فيه إنه اعتقل 12 مشتبها فيه بغارات شنها الخميس في وسط وشمالي العراق.

المصدر : وكالات