تظاهرات بالخرطوم احتجاجا على محاولة خطف الأطفال
آخر تحديث: 2007/11/2 الساعة 13:51 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/11/2 الساعة 13:51 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/22 هـ

تظاهرات بالخرطوم احتجاجا على محاولة خطف الأطفال

عشرات المتظاهرين طالبوا بمعاقبة المتورطين في محاولة خطف 103 أطفال (الجزيرة نت)

تظاهر عشرات الأشخاص في العاصمة السودانية الخرطوم احتجاجا على محاولة منظمة فرنسية خطف أطفال من دارفور عبر تشاد، فيما قالت وكالات تابعة للأمم المتحدة إن معظم الأطفال الذين جرت محاولة نقلهم على أساس أنهم أيتام قالوا إن لهم أسرا وأقارب.

وررد المتظاهرون الذين احتشدوا أمام مقر وزارة الداخلية هتافات تطالب "بإنقاذ أطفال دارفور" ونددوا بالرق واختطاف الأطفال، كما طالبوا بالعقاب "لسارقي البراءة".

واعتبر بيان للمتظاهرين تلقت الجزيرة نت نسخة منه أن ما قامت به جمعية (أرش دو زوي) "يمثل تآمرا من قوى البغي والشر التي تتربص بالسودان" مشيرا إلى أن ما ارتكبته تلك المنظمة من سلوك إجرامي يكشف سياسات الغرب ومواقفه السالبة حيال قضية دارفور.

تسليم المتهمين
وفي كلمته أمام الحشد قال وزير الداخلية الزبير بشير طه "لن نتنازل عن هذه القضية ولو تخطفنا الطير لأن ما قامت المنظمة هو جريمة نكراء". وأعلن أن الحكومة طلبت من الشرطة الدولية (الإنتربول) تسليمها المتورطين بالمنظمة لمحاكمتهم بالسودان لأن الجريمة تمت داخل الأراضى السودانية.

وكشف طه أن معظم الأطفال الذين تعرضوا للاختطاف تتراوح أعمارهم بين بضعة أشهر وثماني سنوات ومن مخيمات وقرى سودانية، مطالبا الحكومة الفرنسية بكشف ملابسات القضية.

زيارة أقارب للأطفال دحضت دعاوى المنظمة بأنهم أيتام (الجزيرة)
وكانت مدينة أبيشي شرقي تشاد شهدت مظاهرات مماثلة تطالب الحكومة التشادية بالثبات على موقفها القاضي بتقديم المتورطين في محاولة خطف الأطفال إلى المحاكمة.

ليسوا أيتاما
وفي السياق ذاته نسبت وكالات تابعة للأمم المتحدة إلى معظم الأطفال الذين حاولت المنظمة الفرنسية نقلهم جوا إلى خارج تشاد على أنهم أيتام قولهم إن لهم عائلات أو قريبا واحدا من الدرجة الأولى على الأقل.

وورد في تقرير مشترك أعده صندوق الأمم المتحدة لرعاية الطفولة (يونيسيف) والمفوضية العليا الأممية لشؤون اللاجئين واللجنة الدولية للصليب الأحمر، أن غالبية الأطفال -وهم 21 طفلة و82 طفلا- تتراوح أعمارهم بين عام وعشرة أعوام، وهم من قرى واقعة على الحدود التشادية السودانية.

وكانت السلطات التشادية قد ألقت القبض الأسبوع الماضي على تسعة فرنسيين وسبعة إسبان إضافة إلى طيار بلجيكي واثنين من تشاد، واتهمتهم بالخطف والتزوير بعد أن أحبطت محاولتهم نقل الأطفال جوا إلى أوروبا.

المصدر : الجزيرة + وكالات