السلطة الفلسطينية تنشر قوة أمنية جديدة بنابلس
آخر تحديث: 2007/11/2 الساعة 15:53 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/11/2 الساعة 15:53 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/21 هـ

السلطة الفلسطينية تنشر قوة أمنية جديدة بنابلس

الأجهزة الأمنية الفلسطينية تركز في نابلس على ضبط النظام والقانون (رويترز-أرشيف)

أرسلت الحكومة الفلسطينية في الضفة الغربية 300 ضابط شرطة إلى مدينة نابلس اليوم في خطوة قالت إنها تهدف إلى إثبات قدرتها على فرض القانون.
 
وقالت مراسلة الجزيرة بنابلس إن دور هذه القوة التي ستنضم إلى الأجهزة الأمنية بالمدينة سيتركز على النواحي الأمنية المحلية خصوصا مكافحة الجريمة وضبط القانون.
 
سلطة أمنية
وأضافت أن السلطة ستحاول أن تظهر أمام العالم أنها -على عكس الادعاءات الإسرائيلية- قادرة على تسلم السلطة الأمنية باعتبار أن فرض القانون والنظام يشكل مطلبا فلسطينيا.
 
ويأتي نشر تلك القوة التي تلقت تدريبات مكثفة استغرقت عدة أشهر بمدينة أريحا جنوب الضفة بناء على اتفاق بين رئيس حكومة تسيير الأعمال سلام فياض ووزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك.
 
ورغم أن الخطوة جاءت بتنسيق مع الجانب الإسرائيلي، فإن محافظ المدينة قال إن السلطة الوطنية لم تتسلم بعد المسؤولية الأمنية عن المدينة من الإسرائيليين.
 
تل أبيب أكدت أن نشر القوة الفلسطينية بنابلس لن يوقف التوغلات (الفرنسية)
وكانت الإذاعة الإسرائيلية نقلت عن مسؤول حكومي القول إن نشر القوة الفلسطينية بمثابة "اختبار" لتمهيد الطريق باتجاه انسحاب محتمل لقوات الاحتلال من المدينة وباقي المناطق الفلسطينية بالمستقبل.
 
وأضافت أن القوات الإسرائيلية ستواصل تولي المسؤولية الأمنية بمدينة نابلس مما يعني أنها ستواصل "حرية الحركة" في دخول المدينة واعتقال النشطاء الذين يخططون لشن هجمات على إسرائيل إذا لزم الأمر.
 
ومن جانبها لم تخف حركة المقاومة الإسلامية (حماس) قلقها من أن تعمل القوة الأمنية الجديدة ضد عناصرها فقط دون عناصر كتائب الأقصى الذراع العسكري لحركة التحرير الوطني (فتح).
 
تدمير أنفاق
وفي موضوع متصل أعلن مصدر عسكري أن الجيش الإسرائيلي كشف ودمر سبعة أنفاق بقطاع غزة زاعما أن ناشطين فلسطينيين يستعملونها لتهريب أسلحة وأشخاص.
 
وأوضح بيان لقوات الاحتلال أنه تم اكتشاف تلك الأنفاق الرابطة بين قطاع غزة ومصر خلال عملية جنوب القطاع.
 
واتهم المصدر أمس حماس باستعمال تلك الأنفاق لتهريب الأسلحة وكذا ناشطين "من وإلى مصر".
 
وكان جيش الاحتلال أعلن في وقت سابق أنه فجر نفقا آخر ادعى أنه كان يستخدم من قبل حماس لتهريب الأسلحة من مصر.
 
وتوجه إسرائيل انتقادات لمصر بعدم القيام بالإجرءات الكافية لوقف ما تصفه بتدفق الأسلحة اتجاه غزة، وهو الأمر الذي نفته القاهرة.
 
تهويد القدس
إسرائيل تواصل محاولات تهويد القدس بحفر أنفاق جديدة (الجزيرة نت-أرشيف)
وفي نفس الإطار ذكرت هآرتس أن جمعية شبه حكومية تخطط لحفر نفق تحت القدس القديمة.
 
وأضافت الصحيفة الإسرائيلية أن النفق الذي يتوقع أن يفتتح أمام الجمهور سيسمح بتوسيع مجمع الأنفاق الذي يعود لعصور قديمة، في إطار سلسلة من الأشغال الهادفة لإبراز تهويد القدس.
 
كما أشارت إلى أنه تم التوقيع على اتفاق حفر هذا النفق بين مانحين يهود أميركيين "وجمعية إرث حائط المبكى" المكلفة من جانب إسرائيل منذ 1988 "بتعزيز الرابط بين الشعب  اليهودي" وحائط المبكى، مضيفة أن البدء بالأشغال لا يزال بحاجة لموافقة دائرة الآثار.
 
وكان حفل أقامته البلدية الإسرائيلية بالقدس لافتتاح نفق عام 1996 على مقربة من المسجد الأقصى ويؤدي إلى الحي المسلم، أثار موجة من الاحتجاجات خلفت عددا من الشهداء الفلسطينيين.
المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: